مجلس الشيوخ التشيكي يوافق على الدرع الصاروخي الأميركي   
الجمعة 1429/11/30 هـ - الموافق 28/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 7:41 (مكة المكرمة)، 4:41 (غرينتش)
توبولانيك يواجه صعوبة التصويت في البرلمان (الأوروبية)
صوت مجلس الشيوخ في البرلمان التشيكي الخميس على خطة بناء قاعدة لنظام الدفاع الصاروخي الأميركي في الأراضي التشيكية، وهو ما ترفضه وتتوجس منه روسيا.
 
وتعد الموافقة على الاتفاق من قبل مجلس الشيوخ الخطوة الأولى ولا يزال من الضروري أن تحصل على موافقة مجلس النواب التشيكي. ومن المفترض أن يقرها البرلمان قبل نهاية العام الجاري.
 
وتواجه الاتفاقيات مع واشنطن عقبات في مجلس النواب المنقسم، حيث يواجه رئيس الحكومة ميريك توبولانيك نقصا حادا في تأييد الأ غلبية للإتفاقية.
 
وفي محاولة للتغلب على المعارضين  للمشروع ، قال رئيس الحكومة -وهو أحد أكثر القادة موالاة للولايات المتحدة في الكتلة الشرقية الأوروبية السابقة- في وقت سابق إنه يفضل أن يصوت مجلس النواب على القرار بعد أن يتولى الرئيس المنتخب باراك أوباما مهام منصبه في 20 يناير/ كانون الثاني المقبل.
 
وتعتزم واشنطن بناء نظام للرادار في هذه الجمهورية، ونشر عشرة  صواريخ اعتراضية في بولندا في إطار خطتها لحماية الولايات المتحدة من الصواريخ التي قد تطلقها دول مثل إيران.
 
ومعلوم أن التشيك وقعت في يوليو/ تموز الماضي على اتفاق يقضي باستضافة محطة الرادار الخاصة بالمشروع، فيما وقعت بولندا الشهر الماضي على اتفاق لنشر عشرة صواريخ مضادة للصواريخ في إطار المشروع.
 
يشار إلى أن موسكو اعتبرت أن المشروع يستهدفها أثناء خلافها مع الغرب إبان انفجار الأزمة الجورجية، مشددة على أنها سترد عسكريا على نشر صواريخ أميركية على مقربة من حدودها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة