الانتقالي يشارك في اجتماع بشأن العراق في الكويت   
الاثنين 1424/11/20 هـ - الموافق 12/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زيباري بحث مع بالاثيو جهود إعادة الإعمار (الفرنسية)

أعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أن مجلس الحكم الانتقالي سيشارك في مؤتمر الدول المجاورة للعراق والمقرر عقده في الكويت مطلع الشهر المقبل.

وأوضح زيباري في مؤتمر صحفي مشترك ببغداد مع وزيرة الخارجية الإسبانية أنا بالاثيو إن وفد المجلس الانتقالي سيطلع الدول المشاركة على تطورات الوضع في العراق، مشيرا إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان اقترح تشكيل مجموعة عمل إقليمية بشأن العراق وأن المجلس طالب بالمشاركة فيها.

وكان آخر اجتماع لدول جوار العراق عقد يوم الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي في دمشق، وقاطع زيباري الاجتماع قائلا إنه لم يتلق دعوة رسمية في الوقت المناسب من السلطات السورية.

وأكد زيباري أن وفد مجلس الحكم الانتقالي الذي سيشارك في الاجتماع الخاص بالعراق يوم 19 يناير/ كانون الثاني الجاري مع مسؤولي الأمم المتحدة سيطلب من المنظمة الدولية العودة إلى العراق.

وأضاف أن مجلس الحكم حرص على أن يكون للأمم المتحدة دور مهم ومؤثر في العراق، موضحا أن نقطة البداية يجب أن تكون من خلال عودة موظفيها. وأشار زيباري إلى أن الاجتماع سيبحث دور شروط المنظمة الدولية للعودة إلى العراق وأعرب عن أمله في مشاركة واشنطن.

بول بريمر
نقل السلطة
من جهته حث الحاكم الأميركي للعراق بول بريمر مجلس الحكم الانتقالي على المضي قدما في تطبيق اتفاق نقل السلطة. واعتبر بريمر عقب لقائه بوزيرة الخارجية الإسبانية أن اتفاق 15 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي يمثل أفضل وسيلة لضمان استعادة الشعب العراقي لسيادته.

وأضاف بريمر أن واشنطن تواصل بحث مسألة الاجتماع مع مسؤولي الأمم المتحدة حول العراق بمشاركة مجلس الحكم الانتقالي. وأشار من جهة أخرى إلى ضرورة تسريح جميع المليشيات المسلحة مع اتجاه البلاد نحو تحقيق السيادة الكاملة.

ومن جهتها أكدت بالاثيو أنها ناقشت مع بريمر مسألة المحاكمة المرتقبة للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين إضافة إلى قضية نقل السلطة إلى العراقيين وجهود إعادة الإعمار.

وكان المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني قد جدد أمس رفضه للصيغة الأميركية لإقامة حكومة عراقية مؤقتة قبل إجراء انتخابات حرة ومباشرة.

وشدد السيستاني لدى استقباله في النجف الرئيس الحالي لمجلس الحكم عدنان الباجه جي على ضرورة تنظيم انتخابات عامة، مؤكدا إمكانية ذلك في الأشهر القادمة بدرجة مقبولة من المصداقية والشفافية.

واعتبر المرجع الشيعي أن تشكيلة المجلس الانتقالي "لا تضمن أبدا تمثيل العراقيين بصورة عادلة"، مشيرا إلى أن المجلس المؤقت المرتقب تشكيله في إطار اتفاق نقل السلطة "لا يحظى بالشرعية المطلوبة".

الوضع الميداني
ميدانيا أفاد مراسل الجزيرة في مدينة الكوت العراقية أن جنديين أوكرانيين أصيبا في اشتباكات بين القوات الأوكرانية والشرطة العراقية من جهة، وبين متظاهرين عراقيين يطالبون بتوفير فرص عمل لهم.

تواجد أمني مكثف لقوات الاحتلال البريطاني في البصرة (الفرنسية-أرشيف)
وأضاف المراسل أن عددا من المتظاهرين ومن أفراد الشرطة العراقية أصيبوا أيضا بجروح. وقال نائب قائد القوات الأوكرانية في الكوت إن قواته أطلقت النار على المتظاهرين بعدما ألقوا قنبلتين يدويتين باتجاه هذه القوات التي تقوم بحراسة مبنى المحافظة.

من جهة أخرى أجبرت قوات الاحتلال الأميركي في بغداد كلا من الحزب الطليعي الاشتراكي الناصري والحزب الإسلامي العراقي/ شعبة الكرخ على إخلاء مقريهما في منطقة الكرخ ببغداد. وكان الحزبان قد استوليا على المبنى بعد الحرب وكان في السابق مقرا لحزب البعث العربي الاشتراكي.

وفي مدينة العمار جنوب شرق العراق عززت قوات الاحتلال البريطاني إجراءاتها الأمنية إثر تظاهرات العاطلين عن العمل السبت الماضي والتي سقط فيها ستة قتلى وثمانية جرحى.

وأغلق الجنود البريطانيون جسرا قرب مقر المحافظة حيث جرت التظاهرات وبدؤوا تفتيش المارة. وكثف الجنود الدوريات الراجلة حول القطاع الذي انسحبت منه الشرطة العراقية، في حين حلقت المروحيات منذ فجر اليوم في سماء المدينة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة