قمة أفريقية بغانا لبحث أوضاع ساحل العاج وليبيريا   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:56 (مكة المكرمة)، 4:56 (غرينتش)

الرئيس العاجي (وسط) يستقبل قادة أفارقة لبحث أزمة بلاده (الفرنسية-أرشيف)
تبدأ اليوم الخميس في العاصمة الغانية أكرا قمة إقليمية دعت إليها الأمم المتحدة لبحث الوضع في ساحل العاج ومشكلة ليبيريا.

وقالت الرئاسة الغانية إن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان ورؤساء عدد من الدول الأفريقية وكل أطراف النزاع المستمر منذ 22 شهرا في ساحل العاج, سيشاركون في القمة التي تختتم غدا الجمعة.

ويحضر القمة إلى جانب أنان كل من الرئيس العاجي لوران غباغبو ورؤساء نيجيريا وتوغو والنيجر وبوركينا فاسو ومالي وبينين والغابون وجنوب أفريقيا. كما سيشارك فيها رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ألفا عمر كوناري.

وستجري مناقشة عملية السلام في ساحل العاج بحضور أبرز أطراف النزاع هناك، ومن بينهم الرئيس السابق هنري كونان بيدييه ورئيس الوزراء الأسبق الحسن واتارا وزعيم حركة التمرد السابقة غيوم سورو "وممثلون عن أحزاب سياسية أخرى" في ساحل العاج.

وكان من المقرر أن تعقد القمة في أديس أبابا مطلع يوليو/تموز الجاري على هامش القمة الثالثة للاتحاد الأفريقي, بهدف إحياء اتفاقات ماركوسي التي وقعت في نهاية يناير/كانون الثاني 2003 في فرنسا ويفترض أن يؤدي تطبيقها إلى إنهاء الأزمة التي تمزق البلاد.

كما ستبحث القمة من جهة أخرى الوضع في ليبيريا التي دمرتها حرب أهلية استمرت 14 عاما. وكانت اتفاقات سلام بين مختلف الفصائل الليبيرية المتناحرة في أغسطس/آب 2003 قد أدت إلى رحيل الرئيس السابق تشارلز تايلور إلى نيجيريا.

وبخصوص الأوضاع في دارفور قال وزير الخارجية الفرنسي ميشال بارنييه في بريتوريا أمس الأربعاء إن القمة ستبحث تلك المشكلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة