الاحتلال يقتل ثمانية عراقيين ويعتقل العشرات   
الخميس 26/9/1424 هـ - الموافق 20/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الدخان يتصاعد من موقع استهدفه قصف أميركي بكركوك(الفرنسية)

أعلن جيش الاحتلال الأميركي أنه قتل ثمانية عراقيين هاجموا أو حاولوا مهاجمة قواته في عمليات جرت أمس الأربعاء في الرمادي غربي بغداد.

وذكر بيان عسكري أن نحو 500 جندي من الفرقة 101 المحملة جوا المتمركزة في الموصل شمالي العراق شنت عمليات هجومية اعتقلت خلالها 160 شخصا على الأقل يشتبه بتورطهم في عمليات المقاومة. وأضاف البيان أن ثلاثة آخرين وصفوا بأنهم من أنصار النظام السابق اعتقلوا في الموصل.

طائرة أميركية تقصف موقعا عراقيا (الفرنسية)
وذكر متحدث عسكري أميركي أنه في إطار عملية المطرقة الحديدية استمر القصف المدفعي والجوي الأميركي المكثف لمواقع المقاومة في تكريت مسقط رأس صدام حسين. واعتقلت قوات الاحتلال في تكريت أيضا عراقيين بتهمة التخطيط لإسقاط الطائرات الحربية الأميركية.

وقال مراسل الجزيرة في العراق إن سيارة مفخخة استهدفت الليلة الماضية منزل الشيخ ماجد العلي سليمان أحد شيوخ عشائر الدليم ورئيس مجلس شيوخ عشائر محافظة الأنبار وأحد أعضاء مجلس الحكم المحلي بالمحافظة.

وذكر المراسل أن الانفجار الذي استهدف المنزل الواقع بحي الحوزة مركز مدينة الرمادي أدى إلى وقوع قتلى وجرحى لكن لم يعرف عددهم لأن الشرطة تمنع الدخول إلى المستشفى الذي نقل إليه الضحايا. وقد قامت القوات الأميركية في المنطقة بتطويق مكان الحادث وفرضت حظر التجول وأغلقت الطرق المؤدية إليه وأطلقت العيارات النارية.

وفي حادث آخر اغتيل مندوب الحركة الديمقراطية الأشورية في البصرة بجنوب العراق مساء الثلاثاء برصاص مجهولين بحسب بيان للحزب.

من جهة أخرى ذكر ناطق عسكري بريطاني أن موكبا مدنيا بريطانيا مؤلفا من عربتين تعرض لهجوم في البصرة. وأضاف الناطق أن الهجوم أدى إلى إصابة مدني بجروح طفيفة وإلى إحداث أضرار مادية في إحدى العربتين. وقد قام الجنود البريطانيون بإغلاق الطرق المؤدية إلى مكان وقوع الحادث وشنوا حملة بحث عن منفذي الهجوم.

عزة إيراهيم
مكافأة أميركية
في هذه الأثناء أعلنت قوات التحالف في العراق رصد مكافأة قدرها عشرة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى إلقاء القبض على نائب رئيس مجلس قيادة الثورة السابق عزة إبراهيم الدوري والذي تتهمه القوات الأميركية بالوقوف وراء عدد من الهجمات الأخيرة ضدها.

واعتبرت قوات التحالف اعتقال أعضاء النظام السابق أمرا أساسيا للحفاظ على أمن العراق. وحددت أرقاما هاتفية وعنوانا إلكترونيا لمن يملك معلومات جديدة عن عزة إبراهيم.

كما عرض القائد الأميركي الجنرال مارك كيميت في مؤتمر صحفي صورا لمنزلي عزة إبراهيم قرب مدينة سامراء شمال بغداد بعد أن استهدفتهما غارات أميركية مؤكدا أن لدى التحالف أدلة تؤكد صلته بهجمات المقاومة.

إيغور إيفانوف
اقتراح روسي
سياسيا اقترحت روسيا تنظيم مؤتمر دولي بشأن العراق تحت إشراف الأمم المتحدة. وقال وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف إن المؤتمر المقترح يهدف إلى وضع خطة سلام تناقش في مجلس الأمن تترافق مع نشر قوة دولية تابعة للأمم المتحدة هناك.

وأوضح إيفانوف في مقابلة أجرتها معه شبكة (CNN) الإخبارية الأميركية ووزعت نصها وزارة الخارجية الروسية أن خطة السلام التي ستقدم حينئذ إلى الشعب العراقي, لن تكون خطة دولة أو اثنتين وإنما خطة الأسرة الدولية.

لكن إيفانوف رفض تحديد موعد لعقد مثل هذا المؤتمر, مشيرا إلى أن الأحداث تجري حاليا "بحسب سيناريو آخر"، وأن الخطة التي قدمتها واشنطن مؤخرا لا تحدد حتى دور الأمم المتحدة.

ويأتي إعلان إيفانوف بينما صعدت روسيا انتقاداتها للاتفاق بين سلطات الاحتلال الأميركي ومجلس الحكم الانتقالي في العراق لتسليم السلطة إلى حكومة عراقية مؤقتة منتصف العام القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة