إعادة فتح السفارة الأميركية في سراييفو   
الاثنين 1423/1/12 هـ - الموافق 25/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن مسؤول في السفارة الأميركية في سراييفو إعادة فتح السفارة اليوم بعد أن أغلقت الأسبوع الماضي إثر تلقي أجهزة الاستخبارات تهديدات من مجهولين بشن هجوم عليها.

وقال هذا المسؤول طالبا عدم ذكر اسمه إن تقييما للوضع الأمني جرى مما سمح بإعادة فتح السفارة لكنه رفض التعليق على معلومات حصلت عليها أجهزة الاستخبارات وتفيد بأنه تم التخطيط لتنفيذ هجوم على السفارة الأميركية في سراييفو في 21 مارس/ آذار.

وكان مسؤول بوسني صرح الأسبوع الماضي أن أحد أجهزة الاستخبارات الصديقة رصد مكالمة بين ألباني يعتقد أنه من أنصار القاعدة وشخص آخر ورد فيها ذكر شخص بوسني كان ينوي فيما يبدو تنفيذ هجوم على السفارة الأميركية في 21 مارس/ آذار الماضي.

وقد اعتقلت الشرطة المحلية المشتبه به في إطار تدبير احترازي كما صادرت وثائق مختلفة وجهاز كمبيوتر أثناء عملية تفتيش لمكتبه. وقد أطلق سراح المشتبه به لعدم توافر الأدلة ضده لكن الشرطة تواصل مراقبته كما قال المصدر مضيفا "لا يمكننا توجيه التهمة إليه بدون أدلة معتبرا أن عدم توقيفه قبل 21 مارس/ آذار كان سيعتبر أمرا غير مسؤول".

وكانت السفارة الأميركية في سراييفو وكذلك المكاتب القنصلية فيها وفي موستار جنوب غرب البوسنة أغلقت أبوابها منذ الخميس بسبب تهديدات لأمنها, وذلك للمرة الثانية في خلال ستة أشهر غير أن مكتب السفارة الأميركية في بانيا لوكا, مقر المؤسسات الصربية في البوسنة, بقيت من جهتها مفتوحة.

يذكر أن السفارتين البريطانية والأميركية في سراييفو أغلقتا خلال خمسة أيام في أكتوبر/ تشرين الأول 2001 بسبب تهديدات مماثلة. ومنذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول في الولايات المتحدة تم توقيف عدد من المشتبه بهم في البوسنة بينهم ستة عرب سلموا إلى السلطات الأميركية في يناير/ كانون الثاني الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة