765 ناشرا بمعرض القاهرة للكتاب وبريطانيا ضيف الشرف   
الخميس 1430/1/18 هـ - الموافق 15/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:57 (مكة المكرمة)، 11:57 (غرينتش)

جانب من المؤتمر الصحفي الذي عقد حول معرض الكتاب الدولي بالقاهرة (الجزيرة نت)

بدر محمد بدر-القاهرة

تنطلق فعاليات الدورة الحادية والأربعين لمعرض القاهرة الدولي للكتاب يوم الأربعاء الحادي والعشرين من يناير/كانون الثاني الجاري، وتمتد حتى الخامس من فبراير/شباط المقبل، بمشاركة 27 دولة منها 16 دولة عربية غير مصر، و11 دولة أجنبية من بينها بريطانيا ضيف شرف دورة هذا العام.

جاء ذلك في إعلان أصدره ناصر الأنصاري رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب التي هي الجهة الرسمية المشرفة على المعرض، وقال إن إجمالي الناشرين المشاركين يبلغ 765 ناشرا (بزيادة 22 عن العام الماضي)، منهم 52 ناشرا أجنبيا و185 ناشرا عربيا، و528 منهم مصريون.

وأضاف في مؤتمر صحفي عقده الأربعاء بأرض المعارض بمدينة نصر إن عدد أجنحة العرض يبلغ 769، وعدد السرايات (أكبر حجما) يبلغ 15 سرايا، مشيرا إلى أن هذا المعرض يزوره أكثر من مليون شخص كل عام.

روسيا الضيف القادم
وأعلن رئيس هيئة الكتاب اختيار بريطانيا ضيف شرف للمعرض في هذه الدورة، ويشارك منها أكثر من 50 ناشرا وأديبا ومؤلفا وشاعرا وفنانا، مشيرا إلى أن روسيا ستكون ضيف شرف المعرض في الدورة المقبلة عام 2010.

وقال الأنصاري إن البرنامج الثقافي المصري يتميز بقسم جديد هو البرنامج الدولي، الذي يشارك فيه كتاب حصلوا على جوائز من أوروبا، ويناقش العلاقة بين الناشر المصري والأجنبي، وكيفية وصول الكتاب المصري إلى الخارج، وقضايا حقوق الملكية الفكرية وحوار الثقافات وحركة الترجمة للغة العربية.

ولفت نائب رئيس الهيئة العامة للكتاب وحيد عبد المجيد إلى زخم فكري كبير تتضمنه دورة هذا العام، بسبب انعقاد أكثر من 300 ندوة وأمسية شعرية خلالها، بمشاركة أكثر من 1300 مثقف ومفكر ومبدع، نصفهم من الشعراء.

وحيد عبد المجيد (يمين): نطلق نشاطات تنفيذا لقرار الدول العربية باعتبار القدس عاصمة الثقافة العربية عام 2009 (الجزيرة نت)
عام القدس
وأعلن عبد المجيد في رده على سؤال للجزيرة نت أن القاهرة تنظم وتطلق أول فعالية لتنفيذ قرار الدول العربية بأن يكون عام 2009 هو عام القدس عاصمة للثقافة العربية، موضحا أنها تزخر بأنشطة كثيفة متنوعة منها ندوات عن تاريخ القدس والوضع الراهن فيها ومستقبلها، ومنها تناول القضايا الجغرافية والسياسية والسكانية والاجتماعية.

ومن تلك الأنشطة معرض صور تاريخية عن القدس، بعضها صور نادرة تعود لفترة العشرينيات والثلاثينيات من القرن الماضي، إضافة إلى احتفالية فنية كبيرة بدار الأوبرا المصرية عن الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش، لدوره النضالي من أجل القدس وفلسطين.

وقال عبد المجيد إن الدورة تناقش عددا من المحاور المهمة التي يطرح بعضها العديد من القضايا الخلافية الجدلية، كمحور "مصر وأفريقيا" باعتباره بعدا إستراتيجيا للهوية المصرية، وتناقش ندواته هذه العلاقة من جميع جوانبها الثقافية والفكرية والسياسية والاقتصادية وواقعها ومستقبلها.

وفي إطار محور الإبداع الثقافي والوسائط الجديدة أوضح عبد المجيد أن التطور الهائل في مجال تكنولوجيا الاتصالات والثورة الرقمية يؤثر مباشرة على الحياة الثقافية بشكل عام والإبداع الثقافي بشكل خاص، خصوصا مجال الإنترنت الذي أثر على لغة الكتابة وأشكالها.

مصر وأفريقيا
ويناقش المحور الرئيسي مصر وأفريقيا الذي يمثل مبادرة جديدة في هذه الدورة، محاور فرعية من خلال ندوات عن الجهود الكشفية الجديدة للقارة السمراء، كموقع القارة في العالم اليوم بين الهيمنة والتهميش، وقضايا المياه في القارة الأفريقية، ومسؤولية الحفاظ على اللغات الأفريقية المهددة بالاندثار.

وفي إطار الفعاليات الفنية يلتقي جمهور المعرض مع مجموعة من الفنانين المصريين في لقاءات مفتوحة يناقشون فيها أعمالهم الفنية هذا العام، كما تقام ندوات عن المخرج المصري الراحل يوسف شاهين، وأخرى عن سينما اليوم والأمس.

كما يتضمن البرنامج الفني عروضا مسرحية وسينمائية تمثل الثقافات المحلية والعالمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة