عباس يلتقي بلير في لندن ورايس تجتمع بالرباعية ببرلين   
الأربعاء 1428/2/4 هـ - الموافق 21/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:45 (مكة المكرمة)، 3:45 (غرينتش)
عباس ينقل لبلير نتائج اتفاق مكة وحكومة الوحدة الفلسطينية (الفرنسية-أرشيف)
 
يلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بريطانيا التي يصلها اليوم رئيس الوزراء توني بلير في الوقت الذي ستعقد فيه المجموعة الرباعية اجتماعا في العاصمة الألمانية برلين بحضور وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس.
 
وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن عباس سيزور الخميس أيضا ألمانيا التي ترأس حاليا الاتحاد الأوروبي للقاء كبار مسؤوليها، ثم يتوجه إلى فرنسا للاجتماع بنظيره الفرنسي جاك شيراك الجمعة. كما تشمل جولة عباس عددا من الدول العربية.
 
وأضاف أبو ردينة أن الرئيس الفلسطيني سيوضح للمسؤولين الأوروبيين والعرب اتفاق مكة على تشكيل حكومة وحدة وطنية، وسيطلب منهم وقف الحصار الاقتصادي المفروض على السلطة ومواصلة تقديم الدعم السياسي والاقتصادي للفلسطينيين.
 
وستلتقي رايس -التي أنهت لتوها زيارة للقاهرة وتل أبيب ورام الله وعمان- في ألمانيا الأمين العام للأمم المتحدة الكوري الجنوبي بان كي مون ووزير الخارجية الألماني فرانك  فالتر شتاينماير ونظيرها الروسي سيرغي لافروف. كما ستلتقي المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.
 
وكانت رايس أعلنت في القدس أن المجموعة الرباعية يمكن أن تلعب دورا أكبر عبر دعم عباس في وجه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تعتبرها إسرائيل والولايات المتحدة منظمة "إرهابية".
 
إحباط انتحاري
من جهة أخرى أعلنت السلطات الإسرائيلية أمس إجهاض هجوم كان مقاوم فلسطيني يستعد لشنه في تل أبيب واعتقال المقاوم مع أشخاص قدموا له يد المساعدة.
 
وذكر المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد في تصريحات للتلفزيون الإسرائيلي أن الشرطة اعتقلت عددا من الأشخاص من الضفة الغربية "بينهم إرهابي" كانوا يخططون للقيام بهجوم في تل أبيب.
 
وأضاف أن المقاوم وعددا من المشتبه بهم كانوا مختبئين في شقة بضاحية بات يام القريبة من تل أبيب، مشيرا إلى أنهم "كانوا بصدد القيام بالهجوم في وقت لاحق من يوم الثلاثاء".
 
وجاءت تصريحات المتحدث الإسرائيلي بعد إعلان حالة التأهب في قطاع تل أبيب وإقامة حواجز على مداخل المدينة لمواجهة تهديد "باعتداء محتمل" لم تحدد طبيعته.
 
إطلاق الأميركيات الثلاث
وفي تطور آخر ذكر مراسل الجزيرة في فلسطين أنه تم إطلاق سراح ثلاث أميركيات كن قد تعرضن للاختطاف في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.
 
ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن شخص يدعى هادي سعودي قوله لمراسلها في نابلس إنه مسؤول عن الاختطاف، وطالب للإفراج عنهن بتوظيفه في أجهزة الأمن الفلسطينية وتأمين أدوية لمعالجة جراح أصيب بها قبل عام.
 
والأميركيات الثلاث اللاتي لم يكشف عن أسمائهن شوهدن لآخر مرة وهن يلتقطن الصور على مشارف مخيم بلاطة للاجئين قرب نابلس.
 
عشر منظمات فلسطينية تستنكر دعوة أميركا لاعتقال شلح (رويترز-أرشيف)
أميركا وشلح
وفي قضية الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي رمضان عبد الله شلح  استنكرت عشر منظمات فلسطينية -مقرها في دمشق- التهديدات الأميركية بحقه، واتهمت واشنطن بممارسة "إرهاب الدولة" بعد إعلانها مكافأة لاعتقاله.
 
وقالت المنظمات العشر في بيان صدر أمس إنها "تستنكر" هذا القرار الأميركي و"إرهاب الدولة المنظم" الذي تمارسه إدارة الرئيس جورج بوش.
 
ووقعت البيان بشكل خاص الجبهتان الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين، وحركة حماس، وجبهة التحرير الفلسطينية، وحركة الجهاد الإسلامي. وكانت واشنطن وضعت خمسة ملايين دولار مكافأة من أجل اعتقال شلح.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة