هذه القضايا الست يختلف فيها أوباما ونتنياهو   
الاثنين 1430/5/24 هـ - الموافق 18/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:51 (مكة المكرمة)، 11:51 (غرينتش)

لا ينتظر أن يكون لقاء الرجلين استعراضيا فقط وإنما بداية لمفاوضات صعبة قد تستمر أشهرا (رويترز-أرشيف)

يتوقع المراقبون, حسب صحيفة كريستيان ساينس مونتور, أن يتميز لقاء الزعيمين الإسرائيلي والأميركي اليوم باختلاف في الأولويات, فرئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد بنيامين نتنياهو يأتي إلى واشنطن والأمل يحدوه في إقناع الرئيس الأميركي باراك أوباما بأن الجهود يجب أن تنصب على التعامل مع إيران قبل حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي, أما أوباما فيريد أن يقنع زائره بأن التقدم على الجبهة الفلسطينية سيسحب البساط من تحت أقدام طهران ويرفع الحرج عن الدول العربية المجاورة لإسرائيل.

فكلا الزعيمين, حسب ما نقلته الصحيفة عن مدير مشروع سلام الشرق الأوسط بمعهد سياسة الشرق الأدنى بواشنطن ديفد ماكوفسكي, يعتقد أن الآخر لا يشاطره نفس الأولوية غير أن كلا منهما يريد أن يعرف متى سيكون الآخر مستعدا لقول "نعم أستطيع ذلك"، على حد تعبيره.

أما مجلة تايم فأكدت أنه لم يعد هناك شك في وجود خلافات بين أوباما ونتنياهو فيما يتعلق بمسار السلام بالشرق الأوسط.

فإدارة أوباما التي تصر على أن أنها ثابتة على التزامها بأمن إسرائيل, تختلف بشكل ملحوظ مع حكومة نتنياهو حول أنجع الطرق لتحقيق ذلك.

لكن ذلك الاختلاف لا يتوقع, كما هو شائع أن يفسد للود قضية, فنتنياهو يدرك مدى الحوافز الهائلة التي سيجنيها في حالة نجاحه في إرضاء واشنطن, الحليف الأساسي لإسرائيل.

 وبدوره يعي أوباما جيدا أنه لن يحقق أية نتائج في عملية سلام الشرق الأوسط ما لم ينجح في إقناع نتنياهو بالتعاون معه في ذلك, وعليه فلا ينتظر أن يكون لقاؤهما اليوم استعراضيا بقدر ما سيكون بداية لمفاوضات صعبة قد تستمر لأشهر.

ويمكن تلخيص نقاط الخلاف بين الطرفين في ستة أمور يتصدرها حل الدولتين الذي يلقى إجماعا دوليا وتؤيده –حسب استطلاعات الرأي- غالبية الإسرائيليين.

وهنا لا تريد إدارة أوباما أن تقتصر على مجرد التعبير عن تلك الرؤية كما دأبت على ذلك إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش, بل تريد أن تتحرك بشكل سريع لتحقيق ذلك الحل قبل أن يجعله تطور الأحداث على الأرض متعذرا.

لكن نتنياهو, يرفض تأييد إقامة دولة فلسطينية, ويصر على أن الاستقلال السيادي للفلسطينيين يمثل خطرا على إسرائيل, ويريد بدلا من ذلك منحهم شكلا محددا من الاستقلال الذاتي تظل إسرائيل بموجبه متحكمة في حدود دولتهم.

"
نتنياهو يرى أنه سواء كنا نريد أن تتمخض عملية سلام الشرق الأوسط عن دولتين أو غير ذلك فإن التوقيت الحالي غير مناسب نظرا للشقاق الحاصل في البيت الفلسطيني
"
تايم
ونقطة الخلاف الثانية هي أين تكمن الأولوية؟ فنتنياهو يرى أن أهداف واشنطن ستتحقق بشكل أفضل إذا أعطت الأولوية لكبح جماع الطموحات النووية والجيوسياسية لإيران, لكن أوباما يرى أن الدعم العربي لمواجهة الطموحات الإيرانية يتطلب حل الصراع العربي الإسرائيلي.

ويختلف الطرفان أيضا بشأن الجدول الزمني, فنتنياهو يرى أنه سواء كنا نريد أن تتمخض عملية السلام عن دولتين أو غير ذلك فإن التوقيت الحالي غير مناسب نظرا للشقاق الحاصل في البيت الفلسطيني, الأمر الذي سيرد عليه أوباما بالتأكيد على أن ما تشهده الضفة الغربية من استقرار مرده الأمل في تحقيق حلم الدولة وإذا لم تكن هناك خطوات سريعة لترجمة ذلك على الأرض فإن الوضع مرشح للتدهور.

ويعتبر تجميد المستوطنات إحدى الضروريات حسب رؤية أوباما, إذ يرى أنها تقوض فرص الاستقرار وإقامة الدولة الفلسطينية.

لكن حكومة نتنياهو التي تضم تمثيلا قويا للمستوطنين لن تجرؤ على مواجهة المستوطنين ما لم تحصل على مكافآت سياسية كبيرة.

أما خامسة أهم نقاط الخلاف بين الزعيمين فهي مسألة غزة, فأوباما سيمارس ضغوطا على نتنياهو لرفع الحصار عن دخول مواد البناء إلى غزة وفتح المعابر لجعل حياة أهل القطاع طبيعية, لكن نتنياهو سيصر على اعتبار إزاحة حماس عن السلطة وإطلاق الجندي الإسرائيلي المعتقل بغزة شرطين لرفع الحصار عن غزة.

أما المسألة السادسة فهي التي تريد إسرائيل أن تتصدر لقاء الزعيمين وهي المتعلقة بقضية البرنامج النووي الإيراني, ففي الوقت الذي يؤيد أوباما الجهود الدبلوماسية للتعامل مع هذا الملف تريد إسرائيل أن تفرض آجالا على طهران لمنعها من اللعب بالوقت لتزيد من قدراتها النووية.

 لكن أوباما الذي يتفق مع الإسرائيليين على أن المباحثات مع إيران يجب أن تتم في إطار زمني محدد يختلف معهم في مدة تلك الفترة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة