النمسا تدعو لوقف مفاوضات انضمام تركيا   
الخميس 1437/11/2 هـ - الموافق 4/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:02 (مكة المكرمة)، 6:02 (غرينتش)

دعا المستشار النمساوي كريستيان كيرن إلى وقف مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي بحجة عدم استيفائها المعايير الديمقراطية والاقتصادية، وكان مسؤولون أوروبيون سبقوه إلى هذا التهديد بعد الإجراءات التي اتخذتها أنقرة ردا على محاولة الانقلاب منتصف الشهر الماضي.

وقال كيرن في تصريحات لتلفزيون "أو آر إف" النمساوي مساء أمس إن مفاوضات انضمام تركيا باتت "ضربا من الخيال"، وأضاف أنه يريد مناقشة هذه المسألة في 16 سبتمبر/أيلول القادم خلال اجتماع المجلس الأوروبي.

واعتبر أن المعايير الديمقراطية السائدة حاليا في تركيا غير كافية لانضمام هذا البلد للاتحاد الأوروبي، كما اعتبر أن اقتصاد تركيا بعيد جدا عن مستوى الاقتصاد الأوروبي، وتحدث عن "حلول جديدة بديلة" لمساعدة الاقتصاد التركي.

لكنه قال في المقابل إن تركيا تظل شريكا مهما في قضايا الأمن, وأكد على دورها الرئيسي في أزمة اللاجئين. وتزامنت تصريحات المستشار النمساوي مع محادثات بين القادة الأتراك ورئيس المجلس الأوروبي ثوربيون ياغلاند، وهو أكبر مسؤول أوروبي يزور أنقرة منذ الانقلاب الفاشل.

وكانت تركيا والاتحاد الأوروبي توصلا في مارس/آذار الماضي لاتفاق يستهدف وقف تدفق اللاجئين من الأراضي التركية نحو اليونان ومنها إلى غرب أوروبا، بيد أن مسؤولين أوروبيين وأتراكا حذروا مرارا من احتمال انهيار الاتفاق في ظل الخلافات بين الطرفين.

وقبل أسبوع تقريبا هدد رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر بوقف مفاوضات انضمام تركيا إذا أعادت العمل بعقوبة الإعدام، وهو ما كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لوح به إثر المحاولة الانقلابية.

وانتقد قادة ومسؤولون أوروبيون إيقاف آلاف الأشخاص في تركيا، واعتبروها تعديا على حقوق الإنسان، وهو ما رفضته أنقرة التي تؤكد التزامها بمعايير القانون وحقوق الإنسان في تعاملها مع الموقوفين بتهم المشاركة في الانقلاب الفاشل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة