هيئة العلماء تتهم المليشيات بحرق منازل بصلاح الدين   
الأربعاء 20/5/1436 هـ - الموافق 11/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:48 (مكة المكرمة)، 18:48 (غرينتش)

اتهمت هيئة علماء المسلمين في العراق ما وصفتها بالمليشيات الطائفية المدعومة من إيران بحرق منازل وممتلكات في محافظة صلاح الدين، كما اتهمت عشائر عراقية تلك المليشيات بتعمد قصف أهداف مدنية في الكرمة بمحافظة الأنبار.

وقالت الهيئة في بيان إن "عصائب أهل الحق"، وهي المليشيات الأبرز فيما يعرف بـالحشد الشعبي وفق قولها، قامت الاثنين "بعمليات إحراق منظمة لمنطقة البوعجيل بالقرب من مدينة تكريت بعد اقتحامها بمساندة القوات الإيرانية".

وأشارت هيئة علماء المسلمين إلى أن بعض أفراد العصائب سربوا مقطع فيديو تظهر فيه الحرائق وهي تلتهم المنازل والمحال التجارية وسط هتافات طائفية.

وذكرت أن التسجيل المصور تضمن أصوات بعض أفراد المليشيا وهم يشيدون بعمليات الحرق ويطالبون القوات الموجودة بفعل المزيد منها، في الوقت الذي بدت فيه المنطقة خالية من أهلها، ومن أي مظهر من مظاهر المعركة.

واستنتجت الهيئة مما ظهر في التسجيل أن الحرائق لم تكن حصيلة مواجهات مسلحة، وإنما تمت بتعمد تنفيذا لتهديدات سابقة بالثأر.

وانتقدت صمت المجتمع الدولي وتقاعسه عن القيام بأي جهود لإيقاف انتهاكات حقوق الإنسان بالعراق، وما وصفتها بجرائم الإبادة المنظمة، محملة مجلس الأمن المسؤولية الكاملة عما يجري.

وينفذ الجيش العراقي، مدعوما بما يعرف بالحشد الشعبي، حملة عسكرية منذ نحو عشرة أيام لاستعادة المناطق الخاضعة لتنظيم الدولة بمحافظة صلاح الدين شمال بغداد.

قصف بالكرمة
وفي محافظة الأنبار، اتهم مجلس شيوخ عشائر ووجهاء بلدة الكرمة شمال شرق الفلوجة ما سماها مليشيات طائفية تابعة للحرس الثوري الإيراني بتعمد قصف الأهداف المدنية في البلدة بعد فشلها في تحقيق تقدم على جبهات القتال.

وحمل المجلس ممثلي السنة في العملية السياسية المسؤولية عن الدماء التي تسيل والدمار الذي يلحق بالبلدة جراء القصف.

وكان الأمين العام لمجلس شيوخ العشائر العراقية يحيى السنبل قال في لقاء مع الجزيرة "إن قوات إيرانية ترافق الحشد الشعبي تقوم بعمليات انتقام من العرب السنة" مضيفا أن ما يجري يتم تحت إشراف ورعاية الولايات المتحدة، وفق تعبيره.

لكن عضو التحالف الوطني بالبرلمان العراقي محمد العقيلي، نفى حدوث عمليات انتقامية من قبل الحشد الشعبي خلال المعارك الأخيرة، وقال إن أي شخص لديه دلائل حول تلك العمليات الانتقامية عليه تقديمها للقضاء العراقي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة