إمام مسجد باريس يدعو للإشارة للإسلام بالدستور الأوروبي   
الجمعة 1424/9/7 هـ - الموافق 31/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بو بكر (الثاني من اليمين) إلى جانب وزير الداخلية والحريات الفرنسي ورئيس الوزراء الفرنسي جان بيير رافاران (رويترز - أرشيف)

طالب رئيس المجلس الفرنسي للدين الإسلامي دليل بو بكر بتضمين إشارة إلى الإسلام في الدستور الأوروبي المقبل أسوة بالإشارة المتعلقة بالدين اليهودي.

وقال بو بكر وهو إمام مسجد باريس إن "الحديث فقط عن الجذور اليهودية المسيحية في أوروبا مع وجود 17 مليون مسلم في أوروبا الغربية, يبدو لي غير عادل بعض الشيء". وأضاف "إذا أصررنا على هذا التحديد اليهودي المسيحي فلنشرك الإسلام به على الأقل".

واقترح إيراد "مجرد إشارة إلى الروحانية أو إلى الإيمان الإبراهيمي بالله الأوحد", لأن الأديان الثلاثة التي تؤمن بوحدانية الله تنتمي إلى النبي إبراهيم (عليه السلام), محذرا في حال عدم حصول ذلك من "خلق مشاكل أكثر من إيجاد حلول". ونصح بو بكر باعتماد عبارة "مراجع روحية حرصا على الموضوعية والرغبة بعدم إثارة مزايدات".

وتحدث إمام مسجد باريس عن سبعة إلى ثمانية قرون من حكم الإسلام للأندلس وما قدمه الإسلام من إضافات علمية وفلسفية وثقافية وفنية في كل مكان بأوروبا.

جاءت هذه الدعوة بعد مشاركة بو بكر في روما في اجتماع لوزراء داخلية الاتحاد الأوروبي تحت عنوان "الحوار بين الأديان, عنصر تماسك اجتماعي في أوروبا وسلام في المتوسط".

ودعي للمشاركة في المؤتمر ممثلون عن الديانات الكبرى، وهم أسقف طليطلة الكاثوليكي (إسبانيا) المطران أنتونيو كانيزاريس ليوفيرا، وأسقف سانت البانس الأنغليكاني (بريطانيا) كريستوفر هيربيرت، وأسقف أكاسيا الأرثوذكسي (اليونان) أثناسيوس شاتزوبولوس، ونائبة رئيس المجلس المركزي ليهود ألمانيا شارلوت كنوبلوخ. وقد زار ممثلو الأديان الجمعة البابا يوحنا بولس الثاني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة