تفجيرات ترفع ضحايا العنف بالعراق   
الأحد 21/8/1434 هـ - الموافق 30/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 23:38 (مكة المكرمة)، 20:38 (غرينتش)
 تفجيرات اليوم ترفع ضحايا العنف المتواصل بالعراق (الأوروبية-أرشيف)

أدت انفجارات مختلفة في العراق الأحد إلى مقتل عدد من الأشخاص وجرح آخرين، مستهدفة بالخصوص لاعبين ومشاهدين لمباريات كرة قدم، مما يرفع ضحايا العنف المتواصل، رغم دعوات التهدئة وتحذيرات من الأحداث التي تشهدها البلاد.

وذكرت وكالة رويترز نقلا عن مصادر أمنية وطبية أن انفجار قنبلة قرب فناء يستخدم ملعبا لكرة القدم في العراق أدى إلى مقتل 12 شخصا.

لكن وكالة الصحافة الفرنسية ذكرت أن عدد الضحايا تسعة، لافتة إلى أن معظمهم من الفتيان دون 16 سنة، ونقلت عن مصدر أمني وآخر طبي قولهما إن التفجير استهدف حي نهروان في جنوب شرق بغداد، خلّف أيضا ما لا يقل عن 25 جريحا.

ومع هجوم الأحد، يرتفع إلى 50 على الأقل عدد القتلى الذين قضوا في عشر هجمات استهدفت ملاعب لكرة القدم في بغداد وأنحائها وكذلك في شمال العراق، وفقا لتعداد وكالة الصحافة الفرنسية.

المالكي حذر أمس من خطورة ما أسماها الطائفية وفتاوى التكفير، قائلا إنها تهدد العراق والمنطقة، داعيا العراقيين للوقوف صفا واحدا لحماية البلاد

وكانت الشرطة ومسعفون قد قالوا أمس السبت إن قنبلة انفجرت داخل مقهى في وسط بغداد قتلت أربعة أشخاص تجمعوا لمشاهدة مباراة لكرة القدم كانت تبث عبر التلفزيون وجمعت بين العراق وتشيلي في إطار بطولة كأس العالم للشباب لكرة القدم المقامة في تركيا.

وأضافت الشرطة أن قنبلتين انفجرتا بشكل متزامن على طريق قرب ملعب لكرة القدم مما تسبب في مقتل ثلاثة لاعبين في مدينة المقدادية (80 كيلومترا شمال شرق بغداد).

وفي سياق ذي صلة أوقعت هجمات أخرى ستة قتلى في سلسلة انفجارات في مناطق متفرقة في مدينة بعقوبة (57 كلم  شمال شرق بغداد)، استهدفت ملعبين لكرة القدم وسيارة لأحد الأئمة بالمدينة.

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد حذر أمس من خطورة ما أسماها الطائفية وفتاوى التكفير التي قال إنها تهدد العراق والمنطقة، داعيا العراقيين للوقوف صفا واحدا لحماية البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة