مقتل 15 على الأقل في هجوم بصنعاء   
الأربعاء 22/8/1433 هـ - الموافق 11/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:25 (مكة المكرمة)، 13:25 (غرينتش)
هجوم سابق للقاعدة على إحدى نقاط التفتيش بجنوبي اليمن حيث قُتل ثلاثة من رجال الشرطة (الفرنسية-أرشيف)
قالت مصادر أمنية إن 15 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب عشرات آخرون بجروح في "هجوم انتحاري" استهدف مدخل أكاديمية الشرطة في العاصمة صنعاء اليوم الأربعاء لدى خروج طلبة الكلية الضباط من المبنى بنهاية جلسات تدريبية. 

وقال مراسل الجزيرة في اليمن أحمد الشلفي إن الهجوم وقع حوالي الساعة الواحدة والنصف بعد الظهر بالتوقيت المحلي ونسب إلى مصادر بوزارة الدفاع أن عدد القتلى المؤكد حوالي ستة بالإضافة إلى منفذ الهجوم الذي اُلقي القبض عليه حيا، لكنه توفي بالمستشفى لاحقا متأثرا بجروحه.

بصمات القاعدة
وذكر محققو الشرطة اليمنية أن معظم القتلى من الطلبة بالأكاديمية في هجوم يحمل بصمات تنظيم القاعدة.

وأضافوا أن عشرات الأشخاص كانوا يغادرون الأكاديمية بنهاية جلسات تدريبية أصيبوا أيضا في الهجوم.

وشوهدت سيارات الإسعاف تهرع إلى مكان الحادث. ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم.

ووصف الشلفي هجوم اليوم بأنه أقل تخطيطا وإعدادا من الهجوم الذي نُفذ ضد قوات الأمن المركزي أثناء الاحتفالات بعيد الوحدة في 21 مايو/أيار الماضي والذي أسفر عن مقتل أكثر من مائة شخص وإصابة حوالي 300 آخرين بجروح.

ويُعتبر هجوم اليوم ثاني أكبر هجوم في العاصمة صنعاء بعد ذلك الهجوم منذ تولي الرئيس الانتقالي عبد ربه منصور هادي منصب الرئاسة في فبراير/شباط الماضي وتعهد بالقضاء على تنظيم القاعدة بالبلاد.

يُشار إلى أن الجيش اليمني شن هجوما استمر حوالي الشهر على تنظيم القاعدة فرع اليمن الذي يُعتبر من أخطر فروع القاعدة وأقواها حيث استولى على عدة مدن بجنوبي اليمن. وقد استرد الجيش آخر المدن من قبضة القاعدة يوم 23 يونيو/حزيران الماضي. 

وبدأت القاعدة ترد بهجمات انتقامية قاتلة على استرداد الجيش تلك المدن. ويخشى المراقبون من استمرار وتوسع هجمات القاعدة في اليمن التي تواجه نزاعات مسلحة في الشمال والجنوب ووضعا سياسيا غير مستقر.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة