دبلوماسي أميركي يدعو فنزويلا لتخفيف هجومها على بوش   
السبت 1426/11/17 هـ - الموافق 17/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:42 (مكة المكرمة)، 21:42 (غرينتش)

شافيز اتهم بوش بالتخطيط للإطاحة به (رويترز-أرشيف)
حثت دبلوماسي أميركي كراكاس على تخفيف هجومها على الرئيس الأميركي جورج بوش لتحسين العلاقات المتوترة بين واشنطن وفنزويلا التي تزودها بالنفط.

وقال السفير الأميركي في العاصمة الفنزويلية وليام براونفيلد إننا "قد نستطيع تخفيف اللهجة قليلا عام 2006، أمل أن يمر 12 شهرا دون أن نسمع عبارات مثل السيد الخطر، والقاتل الإرهابي"، مكررا عبارات استخدمها الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز ومسؤولون ومشرعون لوصف بوش.

وقال وليام في حديث تلفزيوني إن بلاده ستواصل التركيز على العناصر الإيجابية في العلاقة الثنائية مع فنزويلا، مشددا على ضرورة تعاون البلدين في مجالات عدة منها "مكافحة الإرهاب" والمخدرات.

وفنزويلا هي خامس أكبر مصدر للنفط في العالم وتمد الولايات المتحدة بما يصل إلى 15% من وارداتها النفطية، لكن العلاقات بين واشنطن وكراكاس توترت منذ انتخاب شافيز عام 1998.

وتحالف شافيز مع كوبا واصطدم مع الحكومة الأميركية منذ أن نجا من انقلاب قصير عام 2002، وقال إن واشنطن ساندت الانقلاب كما اتهم بوش بالسعي للإطاحة به لوقف الثورة الاجتماعية لصالح الفقراء التي يقودها.

وفي أحدث هجماته اتهم شافيز واشنطن مؤخرا بالتآمر مع المراقبين الدوليين لانتقاد انتخابات الكونغرس الفنزويلي الأخيرة، كما شجب نواب موالون له في المجلس التشريعي ما وصفوه بخطة دعمتها وكالة المخابرات المركزية الأميركية لتعطيل الانتخابات.

وقال وزير الخارجية الفنزويلي مؤخرا إنه من الصعب تحسن العلاقات مادام بوش باقيا في البيت الأبيض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة