أنباء عن مجازر ومقابر جماعية في مخيم جنين   
الأربعاء 1423/1/28 هـ - الموافق 10/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود إسرائيلون يصوبون سلاحهم أمام مستشفى بيت لحم

ـــــــــــــــــــــــ

هاشم محاميد يؤكد نبأ تصفية قوات الاحتلال الإسرائيلي المقاتلين الفلسطينيين بعد نفاد ذخيرتهم في المخيم

ـــــــــــــــــــــــ

أهالي مخيم جنين يعثرون على جثة الشهيد محمد طوالبة وهو مسؤول حركة الجهاد الإسلامي تحت أنقاض أحد المباني في المخيم
ـــــــــــــــــــــــ

كتائب القسام تتبنى عملية حيفا الفدائية التي قتلت عشرة إسرائيليين أغلبهم من الجنود وجرحت عشرين آخرين، وإسرائيل تحمل عرفات المسؤولية
ـــــــــــــــــــــــ

قال فلسطينيون وإسرائيليين إن مخيم جنين للاجئين الذي شكل المقاتلون الفلسطينيون فيه أسطورة في التصدي قد سقط بأيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي بعد محاولات فاشلة على مدار عشرة الأيام الماضية لاقتحامه.

وقال مقاوم فلسطيني في جنين إن المسلحين الفلسطينيين الذين يحاصرهم الجنود الإسرائيليون توقفوا عن القتال وإن المخيم وقع تحت سيطرة القوات الإسرائيلية. وأضاف جمال أبو الهيجا من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في اتصال مع الجزيرة "المعركة انتهت، وسقط عدد كبير من الشهداء واعتقل عدد آخر".

وقال أبو الهيجا الذي كان يتحدث بالهاتف من داخل مخيم جنين إن الجنود الإسرائيليين والعربات المدرعة تحاصر المقاتلين الفلسطينيين. وذكر شهود إن القوات الإسرائيلية طلبت من سكان المنطقة مغادرة منازلهم وإنها تزيل المنازل بالجرافات.

ولم يعلق جيش الاحتلال الإسرائيلي على نبأ توقف المعارك لكن ناطقا عسكريا إسرائيليا أعلن أن الجيش سيطر على المخيم, مشيرا إلى استمرار ما وصفها بجيوب للمقاومة هناك.

مقاتلون فلسطينيون في مخيم جنين.. مصير مجهول (أرشيف)

وأفادت مصادر فلسطينية داخل مخيم جنين أن السكان عثروا على جثة محمد طوالبة وهو مسؤول حركة الجهاد الإسلامي تحت أنقاض أحد المباني.

وقد ارتفعت حصيلة الخسائر في صفوف الجنود الإسرائيليين إلى 15 قتيلا بعد مقتل أحدهم في اشتباكات فجر اليوم. كما أصيب ثمانية جنود آخرين في اشتباكات عنيفة مع المقاومة الفلسطينية، ووُصفت جراح بعض هؤلاء الجنود بأنها خطيرة.

من جانبها اتهمت القيادة الفلسطينية السلطات الإسرائيلية بارتكاب مجزرة "مروعة" في مخيم جنين ودفنت العشرات من الشهداء الفلسطينيين في مقابر جماعية لإخفاء جريمتها. وقال بيان للقيادة وزعته وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) إن جيش الاحتلال الإسرائيلي مستعينا بالجرافات "يدفن الشهداء الفلسطينيين في مقابر جماعية لإخفاء المجزرة" في مخيم جنين.

وقالت القيادة "إن دبابات وطائرات وجرافات الغزو الإسرائيلي تقوم بهدم منازل مخيم جنين بيتا بيتا على رؤوس من تبقى من الأهالي وتنسف المساجد والمستوصفات وجميع المؤسسات المدنية".

هاشم محاميد
وأكد النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي هاشم محاميد نبأ تصفية قوات الاحتلال الإسرائيلي المقاتلين الفلسطينيين الذين نفدت ذخيرتهم في مخيم جنين. وحذر محاميد في لقاء مع الجزيرة على مشارف المخيم من ارتكاب قوات الاحتلال مجازر أبشع في الساعات القليلة القادمة قبل وصول وزير الخارجية الأميركية كولن باول إلى المنطقة.

وقال إنه تم تدمير مخيم جنين بشكل كامل متهما حكومة شارون بالتخطيط للقضاء على آخر فلسطيني فيه، ونوه إلى أن القوات الإسرائيليية تتذرع بوجود مقاومة في أنحاء بالمخيم لتفتك بمن تبقى من رجال المقاومة.

حطام الحافلة الإسرائيلية في مدينة حيفا
عملية حيفا

من جهة أخرى تبنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) مسؤوليتها عن انفجار الحافلة في مدينة حيفا شمالي إسرائيل صباح اليوم أسفر عن مقتل عشرة إسرائيليين على الأقل وإصابة عشرين آخرين بجروح معظمهم من الجنود.

وأعلنت حركة حماس في اتصال هاتفي بمكتب الجزيرة في رام الله بالضفة الغربية مسؤوليتها عن العملية. وقال إسماعيل أبو شنب أحد مسؤولي حماس إن العملية تمثل نقلة نوعية جديدة لكتائب القسام استطاعت أن تثبت من جديد فشل النظرية الأمنية لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن منفذ الهجوم ربما كان من جنين أقرب المناطق لحيفا واستطاع أن يتخفى فيما يبدو بزي جندي إسرائيلي وتمكن من ركوب الحافلة التي كانت مخصصة لجنود عائدين لإسرائيل من المناطق الفلسطينية.

وتقول مصادر إسرائيلية إن عدد القتلى مرشح للزيادة خاصة وأن الانفجار وقع في ساعة الذروة أثناء اكتظاظ الحافلات بالموظفين المتوجهين لأعمالهم. وقال شاهد عيان إن الانفجار كان من القوة بحيث دمر الحافلة بالكامل.

ياسر عرفات
وسارعت إسرائيل إلى تحميل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات المحاصر في مكتبه بالدبابات المسؤولية عن عملية حيفا الفدائية على غرار ما حدث في عمليات مماثلة في الماضي. وترفض السلطة الفلسطينية هذه الاتهامات وتقول إن سياسة شارون هي التي تشجع هذه العمليات.

واعتبر أمين عام السلطة أحمد عبد الرحمن للجزيرة أن العملية جاءت ردا على مجازر الاحتلال في المدن الفلسطينية في جنين ونابلس"، وأضاف متسائلا أين ما يسميه جيش الاحتلال بعملية الجدار الحامي، هل وفر الأمن والسلام للإسرائيليين، ومؤكدا على حق الفلسطينيين في المقاومة.

قصف نابلس
وشهدت مدينة نابلس كبرى مدن الضفة الغربية معارك ضارية صباح اليوم استبسلت فيها المقاومة الفلسطينية وأسفرت في حصيلة أولى عن استشهاد فلسطينيين على الأقل وإصابة العشرات بجروح.

فلسطينية تملأ أوعية الماء من أنبوب في شارع بنابلس دمرته دبابات قوات الاحتلال أمس
وانتشلت فرق الإنقاذ اليوم 14 جثة من تحت أنقاض المباني المدمرة في المدينة, بينها جثة مسؤول محلي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وشنت القوات الإسرائيلية هجوما عنيفا فجر اليوم على البلدة القديمة (حي القصبة) ومخيم العين للاجئين المجاور، وأفادت تقارير أن مقاتلات (إف 16) إسرائيلية ومروحيات أباتشي قصفت المنطقة بعشرة صواريخ على الأقل، ورافق ذلك إطلاق نار كثيف من مدفعيات ورشاشات الاحتلال.

وكانت قوات الاحتلال قد أخرجت عشرات العائلات التي تسكن حي الياسمينة في البلدة القديمة من منازلها في نابلس، وقامت بتجميع الأفراد في ساحة المدرسة. وعبر مواطنون عن تخوفهم من أن يكون الإخلاء مقدمة لمجزرة جديدة.

في غضون ذلك تحدى متطوعون من الإغاثة الطبية الفلسطينية والهلال الأحمر في البلدة القديمة في نابلس الحصار والقصف، وقاموا بنقل الجرحى إلى المشافي وحملوا 45 شهيدا لدفنهم، وأكد شهود عيان أن أعدادا أخرى من جثث الشهداء لاتزال ملقاة في الشوارع وتحت الركام ولا يسمح بالوصول إليها.

حصار بيت لحم
وفي بيت لحم ذكرت الأنباء أن راهبا أرمنيا أصيب برصاص إسرائيلي في وقت تواصل فيه قوات الاحتلال حصار كنيسة المهد على أمل أن يستسلم مائتان من المقاتلين الفلسطينيين والمدنيين المتحصنين فيها.

جندي إسرائيلي يصوب سلاحه أثناء دورية بأحد الشوارع الخالية قرب كنيسة المهد في بيت لحم
وصباح اليوم قال فلسطينيون إنهم سمعوا دوي انفجار قنابل يدوية قرب الكنيسة، وقال صحفيون إن جنود الاحتلال فجروا قنابل يدوية قرب كنيسة المهد بينما كانوا حول عربة مدرعة. ولم يعرف هدف هذا الإجراء.

ووصف راعي كنيسة المهد الأب إبراهيم فلتس الوضع في الكنيسة بأنه خطير، وقال للجزيرة في اتصال هاتفي إن الكنيسة استنفدت جميع مخزونها من الغذاء والماء والدواء مع استمرار انقطاع التيار الكهربائي. وأضاف أن لديهم شهيدا لم يدفن بعد بجانب عدد من الجرحى بعضهم في حالة خطيرة.

واجتاحت فجر اليوم قوات الاحتلال بلدة السموع جنوبي مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة بعد يوم على اجتياحها بالكامل بلدة دورا المجاورة.

وقال فلسطينيون إن دبابات وعربات مصفحة وناقلات جنود إسرائيلية اقتحمت البلدة وسط إطلاق نار كثيف. وقال مراسل الجزيرة إن الفلسطينيين عثروا على جثة شهيد متفحمة في دورا إثر تفجير وإحراق منزله من قبل قوات الاحتلال. واستشهد فلسطيني رابع برصاص جنود الاحتلال شرقي مدينة طولكرم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة