زعيم كوريا الشمالية يغيب عن احتفالات تأسيس الجمهورية   
الأربعاء 10/9/1429 هـ - الموافق 10/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:36 (مكة المكرمة)، 21:36 (غرينتش)
 جونغ إيل يحضر عرضا عسكريا في ذكرى تأسيس كوريا الشمالية الـ55 (الفرنسية-أرشيف)
 
غاب الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل عن استعراض عسكري في الذكرى الستين لتأسيس الجمهورية.
 
وحسب وسائل إعلام كورية جنوبية, لم يظهر جونغ إيل -الذي تولى السلطة عام 1997 بعد ثلاث سنوات من وفاة والده- منذ منتصف الشهر الماضي, وقد يكون مريضا.
 
وذكرت إحدى أكبر الصحف الكورية الجنوبية أن إيل سقط في 22 من الشهر الماضي.
 
ومن ناحية أخرى قال مسؤول في الاستخبارات الأميركية إن إيل أصيب بجلطة دماغية.
 
ولم تتحدث وسائل الإعلام الكورية الشمالية الرسمية عن هذا الغياب الذي قلص حجم عرض كان يفترض أن يكون الأكبر في تاريخ البلاد, حسب وكالة يونهاب الكورية الجنوبية.
 
لا مؤشرات
ولم تعلق الولايات المتحدة على غياب إيل, واكتفت بالقول إنها لم تلحظ مؤشرات على تغير هرم القيادة في كوريا الشمالية.
 
كما قالت الصين إنها لا تملك معلومات عن صحة الزعيم الكوري الشمالي, وقالت كوريا الجنوبية إنها لا تستطيع تأكيد التقارير الإعلامية.
 
ويأتي الغياب في وقت قررت فيه كوريا الشمالية استعادة منشآت نووية وعدت بتفكيكها في إطار اتفاق مع خمس دول تفاوضها على برنامجها النووي, وتحججت بتأخر الولايات المتحدة في إسقاطها من قائمة الدول الراعية للإرهاب.
 
وكان كبير المفاوضين الأميركيين في الملف النووي لكوريا الشمالية كريستوفر هيل قد دعا هذا البلد إلى قبول تفتيش منشآته النووية للتحقق من تفكيكها.
 
خطابات حاضرة
ورغم أن حجم العرض كان أقل من المتوقع, لم تغب الخطابات التي تهاجم الولايات المتحدة, فقد تعهد قائد أركان الجيش الكوري الشمالي كيم يونغ تشون بالاستمرار في بناء قوة الردع, وتوعد "الأعداء" بهزيمة قاسية إذا اندلعت حرب في شبه الجزيرة الكورية.
 
وكذب جونغ إيل أكثر من مرة الشائعات التي تحوم حول صحته, كما فعل مثلا في قمة مع رئيس كوريا الجنوبية العام الماضي.
 
وقال محللون ومسؤول أميركي إنه يجب عدم الاستناد كثيرا في التخمينات إلى ظهور جونغ إيل أو عدم ظهوره, فالرئيس الكوري الشمالي قد يختفي عن الأنظار أشهرا, ثم يظهر في جولة في قاعدة عسكرية أو مزرعة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة