لندن تتغلب على باريس وتفوز باستضافة أولمبياد 2012   
الأربعاء 29/5/1426 هـ - الموافق 6/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:49 (مكة المكرمة)، 14:49 (غرينتش)

لندن نجحت في انتزاع الفوز رغم أن التوقعات كانت تميل لمصلحة باريس (رويترز)


حظيت العاصمة البريطانية لندن بشرف تنظيم الألعاب الأولمبية الصيفية عام 2012 كما أعلن رئيس اللجنة الأولمبية الدولية البلجيكي جاك روغ اليوم الأربعاء في سنغافورة.
 
وتفوقت لندن على العاصمة الفرنسية باريس في التصويت النهائي بعد خروج العاصمة الروسية موسكو من المرحلة الأولى للتصويت ثم مدينة نيويورك الأميركية من المرحلة الثانية والعاصمة الإسبانية مدريد من الثالثة.
 
وباتت لندن أول دولة تنال شرف تنظيم هذا الحدث الرياضي الضخم الذي يقام كل أربع سنوات, للمرة الثالثة بعد عامي 1908 و1948، وفي المقابل خسرت باريس السباق الأولمبي للمرة الثالثة بعد عامي 1992 لمصلحة برشلونة الإسبانية, وعام 2008 لمصلحة بكين، علما بأنها نظمت الألعاب مرتين عامي 1900 و1924.
 
وكانت العاصمة اليونانية أثينا نظمت النسخة الأخيرة من الأولمبياد عام 2004 في حين تنظم العاصمة الصينية بكين النسخة المقبلة عام 2008.

كو (يسار) يتلقى التهنئة من رئيس اللجنة الأولمبية البريطانية كريغ ريدي (رويترز)

اللحظات الأخيرة
وقد حصلت لندن على 54 صوتا مقابل 50 لباريس في التصويت النهائي، وهو ما يعني أن الحملة الهجومية التي قامت بها لندن مؤخرا نجحت في إقناع الأصوات المترددة بالتصويت لصالح ملفها.
وشهدت الساعات الأخيرة قبل عملية التصويت حشدا هائلا من توافد السياسيين وعلى رأسهم الرئيس الفرنسي جاك شيراك ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير، بالإضافة إلى عدد كبير من مشاهير الرياضية وعلى رأسهم الملاكم الأسطورة محمد علي ونجم كرة القدم الإنجليزي ديفد بيكهام وزميله في فريق ريال مدريد الإسباني راؤول غونزاليس.
 
وفي آخر فرصة لتقديم ملفها صباح اليوم اعتبرت لندن على لسان رئيس ملفها العداء السابق سيباستيان كو أنها المدينة التي تشهد التخاطب بنحو 200 لغة مختلفة، كما تعهد ببناء منشآت عصرية بالتشاور والتعاون مع لجنة الرياضيين التابعة للجنة الأولمبية الدولية.

وتكلم رئيس الوزراء البريطاني توني بلير وفاجأ الجميع وهو يتوجه إليهم باللغة الفرنسية في كلمة مسجلة، معتبرا أن لندن ستشعر بفخر كبير في حال اختيارها لاستضافة الألعاب.

من جانبه قال الرئيس الفرنسي جاك شيراك الذي قدم إلى سنغافورة للدفاع عن ملف بلاده إن فرنسا جاهزة لحمل المشعل الأولمبي وهي متعلقة كثيرا بالقيم الأولمبية التي تمثل السلام والاحترام والصداقة والحوار بين مختلف شعوب الأرض وبين مختلف الحضارات.

واستمر تقديم الملف الفرنسي نحو 50 دقيقة وقد صفق له أعضاء اللجنة الأولمبية طويلا لكن النتيجة لم تأت في النهاية في نفس اتجاه هذا التصفيق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة