فيلم عن حياة المسيح يثير جدلا بين المسيحيين واليهود   
الجمعة 1/12/1424 هـ - الموافق 23/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
ميل غيبسون (أرشيف)

أثار فيلم "آلام المسيح" للنجم الأسترالي ميل غيبسون -الذي يصور الساعات الاثنتى عشرة الأخيرة في حياة المسيح -عليه السلام- ردود فعل متناقضة بين المسيحيين واليهود.

فقد أشاد المسيحيون بالفيلم بينما أبدى اليهود انزعاجهم عندما أقام غيبسون عدة عروض خاصة لجمهور من رجال الدين.

وقد تنبأ غيبسون الذي يقدم في فيلمه رؤية الكنيسة الكاثوليكية للساعات الأخيرة لحياة المسيح، بأن الجدال بشأن الفيلم قد يتنامى عند بدء عرضه للجمهور يوم 25 فبراير/ شباط.

وقال غيبسون أمام 4500 من رجال الدين الإنجيليين في عرض خاص بأورلاندو في ولاية فلوريدا "أتوقع أن الأسوأ لم يأت بعد، وأتمنى أن أكون مخطئا".

وكان غيبسون قدم الفيلم ليوضح بتفاصيل مثيرة كيف مات المسيح فداء للبشرية، وهو ركن أساسي في الديانة المسيحية، ولكن الفيلم يمكن أن يعتبر البعض أنه يظهر كيف خطط اليهود لقتل المسيح.

رد فعل اليهود
وقال الحاخام ديفد ساندمل من شيكاغو عقب حضوره عرضا خاصا أول أمس الأربعاء "هناك تصوير مثير للمشاكل لشخصيات اليهود في الفيلم". وأضاف لصحيفة صن تايمز في شيكاغو "هناك مبالغة لدور اليهود في "المحاكمة" وإعدام المسيح".

ويحذر زعماء يهود منذ أشهر من أن أي فيلم يستند إلى رواية الأناجيل الأربعة التي تشكل العهد الجديد بالكتاب المقدس لحياة وموت المسيح قد يصور اليهود على أنهم قتلة المسيح ويثير موجة من معاداة السامية.

وتجمع الأناجيل الأربعة على أن الزعامة الدينية اليهودية آنذاك عارضت المسيح باعتباره واعظا متمردا، وحثت سلطات الاحتلال الرومانية على إعدامه.

وسيجد المشاهدون اليهود في الفيلم تفاصيل مستمدة من الكتاب المقدس، منها مشهد يصف فيه متى الرسول كيف طالب اليهود بصلب المسيح وقولهم "دمه علينا وعلى أولادنا". ومشاهد كهذه كانت موجودة غالبا في مسرحيات تصور آلام المسيح ازدهرت في العصور الوسطى وكانت البذور لقرون من المعاداة بين المسيحيين واليهود.

رد فعل المسيحيين
وذكرت تقارير أن البابا يوحنا بولس وافق على الفيلم، ولكن مسؤولين بالفاتيكان نفوا ذلك، وقال خواكين نافارو فالاس المتحدث باسم الفاتيكان في بيان إن البابا شاهد الفيلم وهو "معالجة سينمائية للحدث التاريخي آلام المسيح طبقا للكتاب المقدس، والبابا معتاد على ألا يعبر عن رأيه في أعمال فنية علنا".

وقال الأب دونالد سينيور رئيس الاتحاد اللاهوتي الكاثوليكي في شيكاغو عضو اللجنة الأسقفية في الفاتيكان "أحدث الفيلم صدى عميقا في نفوس المسيحيين".

ومن المسيحيين الذين أشادوا بالفيلم تيد هاجارد رئيس الرابطة الوطنية للإنجليكيين في الولايات المتحدة وعدة كرادلة كاثوليك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة