مطالبة فلسطينية بتدخل دولي لإنقاذ الأسرى لدى إسرانيل   
الأربعاء 1426/10/29 هـ - الموافق 30/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:25 (مكة المكرمة)، 14:25 (غرينتش)

الجبهة الشعبية أكدت قلقها على حياة ملوح بعد اعتداء سلطات السجون عليه (الفرنسية)

اعتصم مئات الفلسطينيين اليوم أمام مقر الصليب الأحمر في غزة احتجاجا على اعتداء جيش الاحتلال على الأسرى الفلسطينيين في معتقل عوفر بالضفة الغربية أمس، ما أدى إلى إصابة عبد الرحيم ملوح نائب الأمين العام للجبهة الشعبية وعدد آخر من المعتقلين.

ودعا عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية جميل المجدلاوي كافة الفصائل الفلسطينية إلى إعادة النظر في التهدئة، مؤكدا أنه من غير المنطق الاستمرار بالتهدئة بدون رد قوي يردع الاحتلال "ويوقف عدوانه ضد الأسرى".

وطالب وزير شؤون الأسرى هشام عبد الرازق بفتح تحقيق دولي عاجل في كافة "الممارسات والانتهاكات التي تمارسها سلطات السجون الإسرائيلية بحق الأسرى الفلسطينيين".

كما دعت منظمة أنصار الأسرى إلى تحرك دولي لإنقاذ الأسرى الفلسطينيين وإرسال مبعوثين دوليين لحمايتهم من الاعتداءات الإسرائيلية، وممارسة الضغط على إسرائيل لإغلاق ملف الأسرى نهائيا.

وأكد نادي الأسير الفلسطيني أن 20 معتقلا أصيبوا أمس في معتقل عوفر العسكري في مواجهات مع حراسهم بسبب قرار نقل أربعة من أعضاء الجبهة الشعبية إلى معتقل آخر.

إصابات واعتقالات
ميدانيا قالت مصادر طبية فلسطينية إن خمسة فلسطينيين أصيبوا برصاص قوات الاحتلال التي توغلت صباح اليوم في مدينة نابلس، وحاصرت مباني بدعوى البحث عن ناشطين فلسطينيين.

قوات الاحتلال توغلت في نابلس وأصابت خمسة من سكانها (الفرنسية)
وقال شهود العيان إن نحو 30 آلية عسكرية إسرائيلية اقتحمت منطقة رأس العين وكروم عاشور بمدينة نابلس واعتقلت شابين من سكانها، كما قامت بعمليات دهم للمنازل مستخدمة قنابل الصوت والكلاب البوليسية.

وفي مدينة ومخيم جنين بالضفة الغربية أفادت مصادر أمنية فلسطينية وشهود العيان أن جنودا إسرائيليين داهموا اليوم منازل عدة في المخيم، مستخدمين كلابا بوليسية عض أحدها طفلا فلسطينيا وتسبب في إصابته إصابة بليغة، كما اعتقلت قوات الاحتلال اثنين من سكان المخيم.

الانتخابات
وفي الشأن الانتخابي أعلن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح نبيل شعث أن اللجنة قررت خلال اجتماعها في رام الله اليوم مواصلة إجراء الانتخابات التمهيدية للحركة رغم التجاوزت التي سجلت.

وقد علقت الانتخابات أمس إثر طعونات واتهامات بالتزوير والفوضى, لكن الانتخابات تواصلت في منطقة القدس حسب الجدول المسبق, ومن المقرر أن تجرى في الخليل بعد غد الجمعة.

وفيما يتعلق بالانتخابات التشريعية المقررة يوم 25 يناير/كانون الثاني المقبل أعلنت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية عن فتح باب الترشيح لها اعتبارا من يوم السبت القادم وحتى 14 من الشهر المقبل.

فتح قررت استئناف انتخاباتها  التمهيدية (رويترز)
وأوضحت اللجنة أن الحملة الانتخابية تبدأ من صباح الثالث من يناير/كانون الثاني وتستمر حتى مساء 23 منه.

من جانبها قررت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن ترشح عددا من كبار قادتها السياسيين للانتخابات التشريعية.

وأوضحت مصادر مقربة من الحركة أنه في البداية كان الاتجاه السائد لدى حماس هو بقاء بعض القادة السياسيين والمعروفين في القيادات المركزية مثل محمود الزهار وحسن يوسف وإسماعيل هنية خارج دائرة الترشيح حتى لا يزيد ذلك من العبء الموكل عليهم في قيادة الحركة.

لكن المصادر أكدت أن ظروفا طرأت على الساحة السياسية الفلسطينية والإقليمية دفعت الحركة لإعادة التفكير في توجهها، وتوقعت المصادر أن تضم قائمة الحركة أسماء أسرى ونساء وقد تضم مسيحيين أيضا.

ضغوط أميركية
سياسيا حث كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات خلال لقائه أمس مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الولايات المتحدة على الضغط على إسرائيل حتى لا تفسد الانتخابات الفلسطينية المقبلة، وطلب منها أن ترسل مراقبين لهذه الانتخابات.

كما طلب عريقات من رايس أن تواصل جهودها وصولا إلى وقف الأنشطة الاستيطانية والعمل على استئناف مفاوضات الوضع النهائي بشأن قضايا حقيقية، منها القدس وحدود المستوطنات واللاجئون والمياه فور انتهاء الانتخابات التشريعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة