الرئيس الروسي يبدأ زيارة رسمية للولايات المتحدة   
الثلاثاء 1422/8/26 هـ - الموافق 13/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم إلى قاعدة أندرو الجوية بالولايات المتحدة لحضور اجتماع قمة يستمر ثلاثة أيام مع نظيره الأميركي جورج بوش. وتأتي الزيارة في وقت تقاربت فيه وجهات نظر البلدين منذ الهجمات على نيويورك وواشنطن وما تلا ذلك من حملة على ما يسمى بالإرهاب.

وأعلن مسؤول عسكري أميركي كبير أن طائرة الرئيس الروسي حطت في وقت متأخر من ليلة أمس في الأراضي الأميركية.

وقبل توجهه إلى واشنطن للقاء الرئيس الأميركي جورج بوش عبر الرئيس الروسي عن تعازيه إلى الأميركيين بعد تحطم طائرة إيرباص أمس فوق أحد أحياء نيويورك ومقتل نحو 260 كانوا على متنها. ويزور بوتين بعد محادثاته مع نظيره الأميركي مزرعة بوش في مدينة كراوفورد بولاية تكساس.

وبينما كان الرئيس بوتين يستعد لركوب طائرته متوجها للولايات المتحدة كان نظيره الأميركي يثني عليه بعبارات الإطراء والمديح التي وصف فيها الرئيس الروسي بأنه شريك حكيم في الحملة الأميركية في أفغانستان. وأضاف بوش "إن بوتين لديه تفكير عميق لفترة ما بعد طالبان في أفغانستان، وإنني سوف أستمع إليه وسآخذ بمشورته بكل جدية، وإنني أثق في وجهة نظره إزاء هذا الموضوع".

كما أشاد بوش بالمساعدة التي قدمها الرئيس الروسي للولايات المتحدة في الحملة على الإرهاب وقال إن ذلك أكد للعالم أن العدوين إبان الحرب الباردة يمكن أن يكونا شريكين الآن.

وكان بوتين قد أبلغ قادته العسكريين قبيل توجهه للولايات المتحدة أن موقف روسيا كان سليما في الشيشان عندما شنت حربا على ما سماهم الإرهابيين هناك.

ويعتبر ملف الإرهاب هو الذي قارب بين البلدين، فقد اعتبرت روسيا أن ما حدث في الولايات المتحدة من هجمات يبرر ما قامت به لمحاربة ما تسميه بالإرهاب في القوقاز. وكانت روسيا تعرضت في الماضي لانتقادات قاسية إزاء ما تقوم به في الشيشان بيد أن التطورات الأخيرة جعلت واشنطن تتفهم الدوافع الروسية.

وبشأن الملفات التي سيناقشها الزعيمان قالت الإدارة الأميركية إنها ستمضي قدما في خفض ترسانتها النووية بغض النظر عن موافقة أو عدم موافقة الرئيس الروسي على ذلك في اتفاق رسمي بين البلدين خلال محادثات بوش وبوتين

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة