الغنوشي: متمسكون بخيار حكومة وحدة وطنية   
الخميس 20/1/1436 هـ - الموافق 13/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)

قال رئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي إن الحركة لا تزال متمسكة بخيار حكومة وحدة وطنية، وأعلن أن مؤتمر الحركة سيعقد العام المقبل.

وأوضح الغنوشي في تصريح خص به الجزيرة نت أن النهضة نادت خلال حملتها الانتخابية بحكومة وحدة وطنية، ولا تزال ترى في هذا الخيار مصلحة تونس بما يجمع كل قواها.

ولفت إلى أن الأمر يعود إلى الحزب الذي كلف بتشكيل الحكومة، في إشارة إلى حركة نداء تونس، مؤكدا أن حركته ستتعامل بجدية إذا ما عرضت عليها المشاركة في الحكومة المقبلة. 

وفي قراءته لنتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة اعتبر الغنوشي أن تونس فازت كلها، و"الحركة تهمها تونس كوطن أكثر مما تهمها النهضة كحزب".

 وتابع القول "عندما يكون في الفصل مائتا طالب وتأتي الثاني لا تكون خائبا إنما تكون فائزا".

وذكر الغنوشي أن الصعود اللافت لحركة نداء تونس كان متوقعا ولم يكن حدثا مفاجئا، مستشهدا باستطلاعات الرأي التي أبرزت ذلك منذ عدة أشهر.

وفي ما يتعلق بالانتخابات الرئاسية المقررة في 23 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، قال الغنوشي إن حركته ليس لديها مرشح من قادتها، وإن كثيرا من المرشحين أصدقاء للنهضة وحلفاء لها. 

وأكد أن حركة النهضة لا تريد أن تنحاز إلى أحد من المرشحين، وأنها تركت الحرية لأنصارها كي ينتخبوا من يشاؤون، مشيرا في الوقت نفسه إلى وجود الكثيرين في صفوف النهضة ممن سيصوتون للرئيس المنتهية ولايته منصف المرزوقي.

جاءت تصريحات الغنوشي على هامش استضافته في حلقة الأربعاء من برنامج "بلا حدود" الذي يقدمه الزميل أحمد منصور، وتناول خلال الحلقة ملفات عديدة أبرزها الوضع السياسي في تونس، وتأثير الأحداث في دول المنطقة -خاصة مصر وليبيا- على المشهد السياسي التونسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة