عباس يفشل بإقناع حماس بالخطة الأمنية الأميركية   
الاثنين 1428/4/19 هـ - الموافق 7/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:51 (مكة المكرمة)، 3:51 (غرينتش)
محادثات عباس وهنية يتوقع استئنافها اليوم الاثنين (الفرنسية)

قال مسؤول فلسطيني إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أخفق في إقناع رئيس الوزراء إسماعيل هنية بخطة أمنية أميركية وفي التوصل إلى اتفاق معه حول الصلاحيات الأمنية, في محادثات البارحة في غزة.
 
وقال المسؤول المقرب من المحادثات التي يتوقع استئنافها اليوم الاثنين، إن عباس أخفق في إقناع حماس بجدول زمني أميركي يتضمن -حسب صحيفة هآرتس الإسرائيلية- تفكيك إسرائيل نقاط التفتيش قرب بيت لحم والخليل ونابلس بحلول منتصف الشهر القادم.
 
في المقابل يضع الفلسطينيون خطة منفصلة بحلول الـ21 من الشهر القادم لمنع استخدام غزة لإطلاق الصواريخ التي سقط منها أمس خمسة على إسرائيل أحدها على سديروت أدى لجرح إسرائيلي, وتبنتها الجهاد الإسلامي التي ترى الخطة مسعى أميركيا لـ"تخفيف الضغط على العدو الصهيوني".
 
بأي طريقة
وقد تعهد فوزي برهوم الناطق باسم حماس بإفشال الخطة "بأي طريقة", لأنها حسب أحمد يوسف مستشار هنية السياسي لا تقدم شيئا أكثر من ترتيبات أمنية لإرضاء إسرائيل.
 
أما كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات فقال إن الرئيس عباس مستعد للعمل بها مع إدخال بعض التعديلات.
 
القواسمي يريد صلاحيات كاملة لا تتداخل مع سلطات قادة الأمن (رويترز-أرشيف)
ووصفت إسرائيل الخطة بمبادرة إيجابية ستدرس بالتفصيل, لكنها تحفظت على "خطوات رئيسية" بها لأسباب أمنية, تتعلق حسب مسؤولين إسرائيليين بمطلب أميركي لقوافل الحافلات الفلسطينية بالسفر بين غزة والضفة الغربية بحلول الأول من يوليو/ تموز.
 
صلاحيات القواسمي
وجرى اجتماع الرئيس ورئيس الوزراء بحضور نائب الأخير عزام الأحمد ووزير الداخلية هاني القواسمي المتمسك بالاستقالة, حيث دعا في كلمة أمام لجنة برلمانية إلى إزالة كل ما يعيق الخطة الأمنية التي أقرتها الحكومة.
 
وقال القواسمي إن الانفلات يحتاج قرارات حازمة والوزارة تريد مواجهته بـ"خطة قصيرة من 100 يوم تتبعها بعد التقييم خطة متوسطة المدى ثم أخرى طويلة الأمد".
 
وقال غازي حمد إن القواسمي متمسك باستقالته إلا إذا تحققت مطالبه وتمتع بصلاحيات وزير الداخلية كاملة بحيث, يستطيع -حسب مصادر- فرض قراراته على أجهزة الوزارة والتنقل بحرية تامة, وبحيث لا تتداخل سلطاته مع سلطات قادة أمنيين خاصة العميد رشيد أبو شباك مدير الأمن الداخلي.
 
الانفلات الأمني
آخر حلقات الانفلات الأمني مقتل فلسطيني وجرح ستة برصاص مجموعة تطلق على نفسها "المجموعة السلفية" فتحت النار على احتفال طلابي في مدرسة تابعة لوكالة الغوث الدولية في رفح جنوبي غزة.

وحسب مصادر ألقيت قنبلتان بعيد انتهاء الحفل وخروج المواطنين أعقبهما إطلاق نار، قبل أن تعتقل الشرطة ثلاثة مهاجمين من المجموعة التي أحرقت مؤخرا مقاهي إنترنت ومحلات بيع أشرطة فيديو.

من جهة أخرى أعلن عريقات تأجيل وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس لأجل غير مسمى زيارة مقررة منتصف الشهر الجاري للمنطقة, في خطوة قال مسؤول في الرئاسة الفلسطينية إن الدافع إليها ما تمخض عن تقرير لجنة فينوغراد حول نتائج حرب لبنان، وعدم وضوح مستقبل رئيس الوزراء إيهود أولمرت, إضافة إلى تحفظات إسرائيلية على الخطة الأمنية الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة