نيويورك تايمز: القراصنة يتفوقون على السفن الحربية   
الأربعاء 1429/12/20 هـ - الموافق 17/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:18 (مكة المكرمة)، 23:18 (غرينتش)

من خطط القراصنة المناورة بـ20 قاربا سريعا مرة واحدة (رويترز-أرشيف)

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية أن القراصنة بقواربهم الصغيرة ما زالوا يناورون ويتفوقون على السفن الحربية التي تراقبهم قبالة السواحل الصومالية.

وتجوب المدمرة الإيطالية -يقودها الأدميرال جيوميريو جيوفاني- السواحل الصومالية، في طريقها لاصطياد القراصنة حيث تنتشر عملياتهم هناك.

ويجلس الأدميرال في غرفة القيادة على متن المدمرة وتحت إمرته كل الأدوات الحديثة مثل الرادار وأجهزة اكتشاف الأشياء تحت سطح الماء والكاميرات بالأشعة تحت الحمراء والطائرات المروحية، فضلا عن مدفع يمكنه إغراق سفينة على بعد عشرة أميال.

كل تلك التجهيزات من أجل القضاء على مشكلة تعود بجذورها إلى القرون الماضية وهي القرصنة.

قراصنة "ماكرون"
القراصنة يناورون كأسراب النحل
 (الفرنسية-أرشيف)

ويقول الأدميرال بثقة عالية "وجودنا سيردعهم"، لكن لا يبدو أن القراصنة "الماكرون" في مياه الصومال مرتدعون، بل تراهم يزدادون "مكرا ودهاء"، حسب الصحيفة.

وتشترك أكثر من عشر سفن حربية من إيطاليا واليونان وتركيا والهند والدانمارك والسعودية وفرنسا وروسيا وبريطانيا وماليزيا والولايات المتحدة في مطاردة القراصنة قبالة السواحل الصومالية.

وأضافت الصحيفة أن القراصنة تمكنوا على مدار الشهرين الماضيين فقط من مهاجمة أكثر من 30 سفينة وناقلة، متملصين من خفر السواحل والدوريات البحرية، ومبحرين إلى مسافات أبعد في عرض البحر باحثين عن غنيمة أكبر مثل ناقلة النفط السعودية.

ويستخدم القراصنة أساليب معدلة، فهم يهاجمون على شكل أسراب تتكون من 20 إلى 30 قاربا صغيرا سريعا، تشبه في حركتها أسراب النحل.

وهم باتوا يشكلون تهديدا لأحد شرايين النقل البحري الأكثر ازدحاما في العالم عند مدخل البحر الأحمر.

وقال مسؤولوين في الأمم المتحدة إن القراصنة الصوماليين حصلوا على أكثر من 120 مليون دولار هذا العام على شكل فديات، مما يشكل مبلغا ضخما أو "فلكيا" في دولة دمرت الفوضى والحرب أوصال اقتصادها على مدار 17 سنة مضت.

طرق بديلة
"
ضابط بحري إيطالي قال إن محاولة ملاحقة القراصنة بمدمرة تبلغ 485 قدما طولا ومزودة بصواريخ سطح/جو وطوربيدات تشبه مطاردة راكب دراجة هوائية باستخدام شاحنة

"
وبدأت شركات نقل بحري تحويل مسار سفنها لتسلك طرقا أطول بآلاف الأميال حول رأس الرجاء الصالح في الطرف الجنوبي من أفريقيا.

واختتمت الصحيفة بقولها إنه رغم أن القراصنة يتجولون بقوارب صغيرة متسلحين ببنادق رشاشة، وفي أحسن الأحوال قذائف صاروخية، فإنهم متفوقون تماما في الميدان.

وقال ضابط بحري إيطالي إن محاولة ملاحقة القراصنة بمدمرة تبلغ 485 قدما طولا ومزودة بصواريخ سطح/جو وطوربيدات تشبه مطاردة راكب دراجة هوائية باستخدام شاحنة.

وفي حين يتوقع ضباط البحرية الإيطاليون أنه لن يتم القبض على أي قرصان حيا، يقول خبراء بحريون إن الجهود المبذولة لمطاردة القراصنة ستأخذ وقتا طويلا حتى تأتي أكلها، والهدف الأكبر هو إبقاء المنطقة آمنة ما أمكن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة