إيران مستعدة لتسليم بريطانيا وثائق بشأن تفجيري الأهواز   
الأحد 1426/12/30 هـ - الموافق 29/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:34 (مكة المكرمة)، 22:34 (غرينتش)

تفجيرات الأهواز زادت العلاقات الإيرانية البريطانية توترا (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت إيران استعدادها لتسليم بريطانيا وثائق استخبارية بشأن التفجيرين اللذين وقعا في الأهواز جنوبي غربي إيران وأديا إلى مقتل ثمانية أشخاص وجرح 46 آخرين.

وقال وزير الخارجية الايراني منوشهر متقي إن "السلطات الأمنية الإيرانية أعلنت أنها مستعدة لتسليم الجهة المعنية في بريطانيا وثائق بشأن الأحداث الماضية والأخيرة في الأهواز". وأضاف "نأمل في أن يساهم ذلك في تجنيبنا أحداثا في المستقبل".

واتهمت طهران لندن بالوقوف وراء هذه التفجيرات، ولكن السلطات البريطانية نفت ذلك.

يأتي ذلك بعد يوم واحد فقط من إعلان السلطات الإيرانية اعتقال عدد من الأشخاص على خلفية التفجيرات.

وقال وزير الداخلية الإيراني مصطفى بور محمدي إنه "تم التعرف على عدد من الأشخاص المتورطين في التفجيرين واعتقلوا, وحتى الآن أحيل عشرة منهم إلى القضاء".

وكرر محمدي اتهامات إيران لبريطانيا بالتورط في التفجيرات في مدينة الأهواز الغنية بالنفط والقريبة من الحدود مع جنوبي العراق الذي تسيطر عليه القوات البريطانية.

وقال الوزير الإيراني في تصريحاته الصحفية "تحاول عناصر استخباراتية من الولايات المتحدة وبريطانيا وإسرائيل زعزعة استقرار إيران طبقا لخطة منسقة وحادث الأهواز جزء منها".

وقال وزير الخارجية الإيراني في وقت سابق إن بلاده لديها معلومات تظهر أن الجبهة الشعبية الديمقراطية لعرب الأهواز -التي من تتخذ بريطانيا مقرا لها وأعلنت مسؤوليتها عن التفجيرين- تتلقى تدريبات على يد جنود بريطانيين في العراق "يجهزون تلك العناصر ويضعون الخطط لعملياتها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة