خبراء أميركيون لنزع الألغام بالسودان   
الثلاثاء 10/2/1423 هـ - الموافق 23/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات حكومية سودانية
أعلنت الخارجية الأميركية أنه من المقرر أن يصل إلى السودان في غضون أسبوعين 20 خبيرا ومعدات مساعدة لنزع الألغام، مشيرة إلى أن أعضاء من هذا الفريق وصلوا بالفعل إلى الخرطوم.

وأوضحت الوزارة في بيان أن "قوة التحرك السريع لنزع الألغام" هذه أرسلت إلى السودان تطبيقا لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع في يناير/ كانون الثاني بين الحكومة والجيش الشعبي لتحرير السودان بزعامة جون قرنق.

ومن المفترض أن تخفض هذه القوة احتمالات سقوط ضحايا إضافيين في الوقت الذي بدأ فيه لاجئون ومهجرون الاستقرار مجددا في مناطق "نعرف أنه تم زرع ألغام بها وأخرى نشتبه في أمرها" حسب بيان الخارجية الأميركية. وبحسب تقديرات الحكومة السودانية فإن الألغام قتلت أو جرحت بين أعوام 1989 و2001 أكثر من 11 ألف شخص في منطقة جبال النوبة.

من جهة أخرى قال متمردو الجيش الشعبي لتحرير السودان ومسؤولو إغاثة إن الجيش الحكومي السوداني شن هجوما قويا على ثلاث مناطق في جنوب السودان مما أسفر عن تشريد آلاف المواطنين من منازلهم. وأوضح بيان للجيش الشعبي أن القوات الحكومية مسنودة بالمروحيات بدأت السبت الماضي هجوما على قرى واقعة تحت سيطرته في ولايتي بحر الغزال وأعالي النيل.

وأضاف البيان أن القتال تمركز في طريق يربط بين مدينتي واو وقوقريال على بعد ألف كيلومتر جنوبي غربي العاصمة الخرطوم، مشيرا إلى أن آلاف المدنيين فروا بسبب القتال كما أن عدد القتلى أو المصابين لم يتحدد بعد.

ولم يصدر عن الحكومة السودانية ما يؤكد أو ينفي هذا النبأ، غير أن وكالة التضامن المسيحي العاملة في الجنوب السوداني أكدت في بيان لها هذا الهجوم قائلة إن مواطني قوقريال تم إخلاؤهم من المدينة وأن أكثر من 20 ألف مواطن في المنطقة فروا من منازلهم. كما قالت وكالة أخرى تعمل في الحقل الصحي في المنطقة إن 60 ألف مدني فروا أثناء القتال ويحتاجون إلى إمدادات عاجلة من الطعام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة