إنهاء هجمات طالبان على كابل   
الاثنين 23/5/1433 هـ - الموافق 16/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 10:18 (مكة المكرمة)، 7:18 (غرينتش)
الهجمات المنسقة على كابل إيذان ببدء طالبان ما أسمته "موسم هجمات الربيع" (الفرنسية)
أعلنت الداخلية الأفغانية اليوم أن كل مقاتلي حركة طالبانالذين شاركوا بهجمات منسقة جرت أمس في كابل واستهدفت البرلمان وحي السفارات –بالإضافة إلى مناطق أخرى من أفغانستان- لقوا حتفهم جميعا، وأن المعارك قد انتهت.

وقال الناطق باسم الوزارة صديق صديقي "كل المهاجمين البالغ عددهم 36 عنصرا قتلوا، والمعارك انتهت.. والمبنيان اللذان تحصن فيهما المقاتلون بالحي الدبلوماسي وقرب البرلمان بكابل أصبحا آمنين".

وكان مصدر بالشرطة أعلن أن قوات الأمن شنت الليلة الماضية هجوما على مقاتلي الحركة الذين شنوا أمس سلسلة هجمات متزامنة وسط العاصمة، وفي مناطق أخرى من البلاد.

وكان مقاتلو طالبان قد نفذوا ست هجمات مفخخة متزامنة في أنحاء البلاد إيذانا بانطلاق ما أسمته الحركة "موسم هجمات الربيع".

مبنى مجاور للبرلمان كان يتحصن به بعض من مقاتلي طالبان (الفرنسية)

قتلى
وأسفرت الهجمات عن مقتل 19 شخصا بصفوف الحركة، بينما جرح 14 شرطيا وتسعة مدنيين، وفق حصيلة رسمية للداخلية الأفغانية.

واستهدفت الهجمات عدة مواقع بحي السفارات حيث تم استهداف سفارتي ألمانيا واليابان وألحقت بمبنييهما أضرار بسبب إطلاق صواريخ، دون أن يصاب أحد من موظفي السفارتين بأذى.

كما حاول مهاجمون يرتدون سترات ناسفة دخول البرلمان لكن قوات الأمن تصدت لهم، كما ذكرت الشرطة.

وفي حي آخر استولى المهاجمون على مبنى مجاور لفندق "كابل ستار هوتيل" الذي يبعد أقل من مائة متر عن مدخل مجموعة سفارات منها الفرنسية، وقاعدة للقوة التابعة لحلف شمال الأطلسي (ايساف).

كما أكدت إيساف أن ممثليات الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا تم استهدافها، بينما استهدفت هجمات أخرى مباني للحكومة والشرطة وقاعدة أميركية بولاية لوغار جنوب كابل، ثم مطار جلال آباد (شرق) الذي يضم واحدة من أهم القواعد الجوية لإيساف وفجر فيه ثلاثة مهاجمين أنفسهم.

أما في غارديز (شرق) هاجم مسلحو طالبان مركزا لتدريب الشرطة مما أدى إلى جرح أربعة مدنيين، كما ذكرت الشرطة المحلية.

وكانت طالبان قد أعلنت الأحد أنها بدأت ما أسمته "موسم هجمات الربيع" بشن سلسلة هجمات منسقة ضد سفارات غربية بالمنطقة الدبلوماسية المحصنة وعلى البرلمان بالعاصمة، وأظهر الهجوم قدرة الحركة على استهداف المنطقة الدبلوماسية شديدة التحصين بعد أكثر من عشر سنوات من بدء الحرب عليها.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد "هذه الهجمات بداية هجوم الربيع وقد خططنا لها لأشهر" مضيفا أن "الهجمات تأتي ردا على حرق مصاحف في قاعدة تابعة للناتو، ومقتل 17 مدنيا أفغانيا اتهم جندي أميركي بإطلاق النار عليهم، وعلى مقطع مصور ظهر فيه جنود من مشاة البحرية الأميركية يبولون على جثث مقاتلين من طالبان".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة