الشيوخ الأميركي يقر زيادة أعداد القوات البرية   
الجمعة 1425/5/1 هـ - الموافق 18/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زيادة عدد القوات الأميركية في العراق لمواجهة الوضع الأمني المتردي (رويترز-أرشيف)
أقر مجلس الشيوخ الأميركي الذي يتمتع فيه الجمهوريون بأكثرية ضئيلة أمس الخميس زيادة في القوات البرية بمقدار 20 ألف عنصر, متجاهلا بذلك معارضة إدارة الرئيس جورج بوش.

وقد أقر هذا التعديل لمشروع موازنة الدفاع البالغة 447 مليار دولار للعام 2005 والذي اقترحه السيناتور الديمقراطي جاك ريد, بـ93 صوتا ومعارضة أربعة أصوات.

وقال السيناتور الجمهوري جون ماكاين قبل إجراء التصويت "لم يكن لدينا ما يكفي من القوات في العراق بعد انتهاء العمليات العسكرية الكبرى, والآن ندفع ثمنا باهظا لأخطاء القيادة المدنية للبنتاغون".

ويعتقد كثير من النواب بأن أعمال العنف كانت ستتضاءل كثيرا لو نشرت الولايات المتحدة عددا كبيرا من الجنود بعد انتهاء الهجوم في الأول من مايو/أيار من العام الماضي.

ويشكل هؤلاء الـ20 ألف جندي إضافي تكلفة سنوية تقدر بـ 1.7 مليار دولار وزيادة بنسبة 4% من إجمالي العناصر الحاليين للجيش البري الذين سيزيدون عن 500 ألف رجل بقليل.

وكان الكونغرس الذي يهيمن عليه الجمهوريون أيضا, قد صوت على تعديل مماثل. والأكثرية الساحقة للأصوات في الكونغرس ثم في مجلس الشيوخ, تعكس قلق عائلات الجنود وهواجس العسكريين -خصوصا في قوات الاحتياط- الذين مددت فترة وجودهم في العراق لمواجهة أعمال العنف المتزايدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة