السعداوي تترشح لرئاسة مصر لمواجهة أميركا   
الثلاثاء 1425/11/2 هـ - الموافق 14/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 21:52 (مكة المكرمة)، 18:52 (غرينتش)
السعداوي من معارك الاجتماع إلى السياسة
قررت الأديبة والباحثة المصرية  المثيرة للجدل نوال السعداوي الترشح للرئاسة المصرية المتوقع إجراؤها في خريف 2005.
 
وأكدت أنها لم تقم بترشيح نفسها من أجل الفوز بالمنصب ولكن من أجل محاربة "الاستعمار الأميركي"، وتحريك الشعب المصري، والدفع باتجاه تعديل الدستور ومواجهة الفساد، معتبرة أن 70 مليون مصري ومصرية "لا يزالون متفرجين" وليس لهم صوت ولا يستطيعون بهذا الحال "مقاومة الطغيان والوحشية الأميركية والإسرائيلية".
 
وأوضحت السعداوي (73 عاما) أنها تأمل تغيير نظام التعليم وتغيير القوانين "بحيث تكون عادلة" بما فيها قوانين الأحوال الشخصية حتى لا تكون هناك تفرقة على أساس الدين أو العرق أو الطبقة أو المهنة ويصبح المصريون والمصريات متساوين في جميع الحقوق والواجبات على مستوى الأسرة والدولة معا.
 
وتطالب نوال السعداوي كذلك بفصل الدين عن الدولة بما في ذلك قوانين الأحوال الشخصية "فالدين لله والوطن للجميع" حسب تعبيرها.
 
ووفقا للإجراءات الدستورية في مصر, يتعين على أي شخص يرغب في الترشح لرئاسة الجمهورية أن يحصل على توقيع ثلث أعضاء مجلس الشعب حتى يطرح ترشيحه رسميا داخل المجلس ثم يتم بعد ذلك اختيار مرشح وحيد لإجراء استفتاء عليه شرط أن يحصل على تأييد ثلثي أعضاء المجلس كحد أدنى.
 
وتطالب المعارضة المصرية بتعديل الدستور بما يكفل انتخاب رئيس الجمهورية بالاقتراع الحر المباشر بين أكثر من مرشح والنص على بقاء أي رئيس في السلطة لولايتين رئاسيتين كحد أقصى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة