أقارب الخطيب يهاجمون مقر الأمن اللبناني تنديدا بوفاته   
الثلاثاء 1425/8/20 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)
هاجم مئات من المتظاهرين مبنى الأمن العام اللبناني عند الحدود مع سوريا مشككين في صحة تقرير السلطات اللبنانية بشأن وفاة الموقوف إسماعيل محمد الخطيب المشتبه في انتمائه لتنظيم القاعدة.
 
وخرج المتظاهرون من بلدة مجدل عنجر مسقط رأس الخطيب بشرق لبنان وتوجهوا إلى نقطة المصنع الحدودية ورشقوا مبنى الأمن العام بالحجارة والزجاجات الفارغة وهم يرددون هتافات معادية للدولة اللبنانية.
 
وقال شاهد عيان إن المحتشدين ومعظمهم من أقارب الخطيب رددوا هتافات تتهم الجهات الحكومية بقتله وتقول إنه لم يمت بطريقة طبيعية.
 
يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان السلطات اللبنانية عن وفاة الخطيب إثر أزمة قلبية حادة بعد أن نقل إلى مستشفى ظهر الباشق شمال شرق بيروت بسبب إصابته بعارض صحي صباح الاثنين. 
 
وأشار البيان إلى أن تحديد سبب الوفاة تم وفق ما ورد في تقرير للجنة مكونة من ثلاثة من الأطباء الشرعيين كلفتها النيابة العامة التمييزية بذلك.
 
وكان وزير الداخلية اللبناني إلياس المر قد أعلن الأربعاء عن اكتشاف "أول شبكة تابعة لتنظيم القاعدة" وتوقيف رئيسها إسماعيل محمد الخطيب وعشرة من أعضائها للاشتباه في قيامهم بالتخطيط لتفجير السفارة الإيطالية ببيروت.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة