ساركوزي فجأة في أفغانستان   
السبت 1428/12/13 هـ - الموافق 22/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:01 (مكة المكرمة)، 12:01 (غرينتش)
يرافق ساركوزي في الزيارة وزيرا الدفاع والخارجية (الفرنسية-أرشيف)
وصل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إلى كابل عاصمة أفغانستان في زيارة لم يعلن عنها هي الأولى له إلى هذا البلد.
 
ويتوقع أن يلتقي في زيارته الخاطفة التي يرافقه فيها وزيرا الدفاع والخارجية, الرئيس الأفغاني حامد كرزاي وقائد قوة المساعدة الأمنية (إيساف) الجنرال دان مكنايل.
 
وتشارك فرنسا بـ1300 جندي في قوة إيساف -التي تضم 40 ألف جندي من 40 بلدا- معظمهم يتمركزون في العاصمة كابل, وبعضهم الآخر بقاعدة في قندهار جنوبي البلاد.
 
ما بقيت الحاجة
وأبلغ ساركوزي الكونغرس الأميركي الأسبوع الماضي أن قوة بلاده ستبقى ما بقيت الحاجة إليها, وقال "بالنسبة لي الفشل ليس خيارا مطروحا", بينما أبدى الرئيس الأميركي جورج بوش قلقه أمس الأول من "احتمال تخلي" الحلفاء في أفغانستان عن دورهم بسبب تدهور الوضع الأمني.
 
وأقر بوش بوجود نوع من القلق في صفوف قوات الناتو الذي يقود إيساف, ما قد يدفع إلى حالة يأس ينتهي فيها الوضع بالدول المشاركة إلى التخلي عن مهامها. 
 
ووصف رئيس وزراء كندا ستيفن هاربر الوضع في أفغانستان بأنه "صعب جدا جدا", وقال إن تحقيق الاستقرار يسير أبطأ مما كان متوقعا لأن مسعى تهدئة كامل البلاد لم يبدأ إلا بعد ثلاث إلى أربع سنوات من الإطاحة بـطالبان .
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة