مصر تنفي اكتشاف حالة إصابة بالجمرة الخبيثة   
الثلاثاء 1422/7/29 هـ - الموافق 16/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمليات تحليل بعض العينات في مختبرات كندية
نفت السلطات المصرية أنباء أفادت باكتشاف أول حالة يشتبه في إصابتها بمرض الجمرة الخبيثة، في حين بدأت السلطات الصحية والبيطرية والرقابية والجمركية بمطار القاهرة اتخاذ الاحتياطات اللازمة للحيلولة دون تسرب المرض إلى داخل الأراضي المصرية.

وكان مراسل الجزيرة في القاهرة ذكر أن طردا مرسلا لمؤسسة أميركية في القاهرة يشتبه في أنه يحمل بكتيريا المرض -بعد الاشتباه في إصابة إحدى الموظفات- تم تحويله إلى المعامل المركزية التابعة لوزارة الصحة لفحصه، مشيرا إلى أن نتيجة الفحص تحتاج لساعات قبل الإعلان عنها.

وذكر أن بعض الجهات الصحية في السفارة الأميركية أخذت عينة من هذا الطرد لفحصها أيضا، وأبان أن هناك محاولة للتدقيق في هذه المسألة للتعرف على ما إذا كان الطرد يحتوي فعلا على هذه البكتيريا أم لا.

وأوضح المراسل أن موظفة مصرية تعمل لمؤسسة أميركية في مصر يشتبه في إصابتها بالمرض، غير أن السلطات لم تكشف عن اسم الموظفة التي تخضع لفحوصات للتأكد من حقيقة طفح جلدي ظهر عليها.

وأشار المراسل إلى الإجراءات الاحتياطية التي تتخذها السلطات المختصة خاصة في المطارات والموانئ للحيلولة دون تسرب المرض وبالأخص مطار القاهرة الذي تقوم السلطات فيه بفحص كل طرود البريد والمنتجات الجلدية والغذائية.

وقال مصدر ملاحي بمطار القاهرة إن عينات ستؤخذ من كل الطرود الواردة لإجراء التحاليل عليها في معامل وزارتي الصحة والزراعة للتأكد من سلامتها.

يشار إلى أن الهلع من انتشار مرض الجمرة الخبيثة انتشر منذ بداية الشهر الحالي في كل أنحاء العالم، مع ظهوره في الولايات المتحدة وبعض البلدان الأوروبية، كما وردت أنباء عن إنذارات خاطئة ورسائل مشبوهة في أوروبا وأستراليا والصين واليابان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة