كاريكاتير سياسي يعرض حياة بوش للخطر   
الثلاثاء 24/5/1424 هـ - الموافق 22/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤولون أميركيون أمس إن جهاز الخدمة السرية المسؤول عن أمن الرئيس الأميركي جورج بوش يدرس ما إذا كان الرسم الكاريكاتيري الذي نشرته صحيفة لوس أنجلوس تايمز ويظهر فيه بوش ومسدس مصوب إلى رأسه يشكل تهديدا ممكنا.

وقال الرسام مايكل راميريز إن الرسم الذي نشرته الصحيفة قبل يومين كان هدفه لفت الانتباه فحسب إلى "الاغتيال السياسي" الجائر الذي يتعرض له بوش بشأن سياسته في العراق.

ويصور الرسم بوش ويداه مقيدتان خلف ظهره بينما يستعد شخص كتب على ظهره كلمة "السياسة" لإطلاق الرصاص على رأسه وفي خلفية الرسم منظر لمدينة تحمل اسم العراق.

وقال مسؤول إن جهاز الخدمة السرية يأخذ على محمل الجد كل التهديدات الموجهة للشخصيات المكلف بحمايتها وهو ينظر في أي تهديد موجه لهذه الشخصيات.

وقد استند الرسام إلى صورة تعود لحرب فيتنام تصور اللحظة التي سبقت قيام قائد الشرطة الوطنية بفيتنام الجنوبية بإعدام سجين بأحد الشوارع دون محاكمة.

وقال الرسام إن الرئيس بوش يتعرض للاغتيال السياسي مجازا بسبب الكلمات التي أدلى بها في خطاب حالة الاتحاد، مشيرا إلى الاتهام بشأن سعي العراق لشراء يورانيوم من أفريقيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة