غارة يمنية تستهدف قياديا بالقاعدة   
الأربعاء 4/2/1431 هـ - الموافق 20/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:00 (مكة المكرمة)، 12:00 (غرينتش)
صور للجزيرة تظهر ضحايا قصف تقول صنعاء إنه استهدف مقاتلين من القاعدة
 
أفاد مراسل الجزيرة في اليمن أن غارة جوية استهدفت منزل القيادي في تنظيم القاعدة عايض الشبواني في مأرب شرق اليمن.

وقال مدير مكتب الجزيرة مراد هاشم إن المنطقة التي قصفت مزرعة منزل تخص واحدا من الذين تتهمهم السلطات بأنه قيادي في تنظيم القاعدة، وتبعد 1.5 كيلومتر من مأرب.
 
وأوضح المراسل أن القوات الحكومية قصفت المزرعة أولا جويا تلاه تحليق  مدة طويلة، وقد تواجه بإطلاق نار من مسلحين باستخدام مضادات للطائرات.
 
وأضاف أنه ليست هناك معلومات إضافية عن نتائج القصف الجوي، لكن شهود عيان أكدوا أنه ما يزال هناك إطلاق نار باتجاه الطائرات.
 
يُذكر أن السلطات أعلنت أنها قتلت الشبواني مع خمسة آخرين من أعضاء القاعدة بمنطقة بين محافظتي صعدة والجوف الجمعة الماضية, وهو ما نفاه تنظيم القاعدة.
 
العولقي ينفي
على صعيد ذي صلة، نفى الإمام اليمني أنور العولقي الذي تتهمه واشنطن بأن له علاقة بهجوم فاشل على الطائرة الأميركية الشهر الماضي أنه يعتزم الاستسلام للسلطات اليمنية حسب ما صرح به صحفي يمني مقرب منه.
 
أنور العولقي تتهمه واشنطن بالتورط في محاولة تفجير الطائرة الشهر الماضي (الفرنسية)
وأوضح الصحفي عبد الله شايع لوكالة الصحافة الفرنسية أن الإمام أدلى بهذا التصريح له خلال الأيام القليلة الماضية،  كما نفى ما قالته الحكومة أن مفاوضات تجري حاليا تهدف لاستسلامه. وأضاف أن العولقي في بيته وتحميه قبيلته.
 
وكان والد العولقي المشتبه بضلوعه في محاولة تفجير طائرة أميركية قبل ثلاثة أسابيع، قال إن ابنه يعيش بمحافظة شبوة.
 
وقال ناصر العولقي في حوار مع صحيفة يمن بوست الناطقة بالإنجليزية إن ابنه حي. وأضاف "ربما لديه بعض أعضاء القاعدة يحمونه لأنهم من قبيلته لا لأنه عضو في القاعدة".
 
وزعمت واشنطن بوجود صلة بين "رجل الدين" الذي يملك الجنسية الأميركية وهو بالثلاثينيات من العمر، ومحاولة تفجير اتهم بها النيجيري عمر فاروق عبد المطلب واستهدفت يوم 25 ديسمبر/ كانون الثاني الماضي طائرة ركاب متوجهة من أمستردام إلى ديترويت، وأيضا إطلاق نار في قاعدة بولاية تكساس الأميركية يوم 5 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي قتل فيه 13 شخصا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة