كلفة حرب العراق تريليون ونصف   
السبت 1424/1/6 هـ - الموافق 8/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اهتمت الصحف الأجنبية اليوم بالحرب المحتملة على العراق وتحدثت بعضها عن التقديرات المالية المتوقعة للحرب، كما نقلت تصريحات لرئيس الأركان البريطانية تؤكد استعداد قواته للحرب الآن بعد ما تردد عن وصف نظرائهم الأميركيين لهم في الكويت بالمعوزين لأنهم يستعينون الملابس والعربات والذخائر منهم.


المساعدات الإنسانية والمساعدات التي ستقدمها واشنطن لحلفائها وإعادة الإعمار قد تصل إلى حوالي 137مليار دولار, أضف إلى ذلك التكلفة العسكرية الأمر الذي سيرفع إجمالي المبلغ إلى أكثر من 361 مليار دولار

خبير اقتصادي/ الواشنطن بوست

تريليون ونصف كلفة الحرب

أشارت صحيفة الواشنطن بوست إلى حجم النفقات وتكلفة الحرب لعدة سيناريوهات محتملة لشن الحرب على العراق, التي كان المستشار الاقتصادي للرئيس الأميركي لورانس ليندزي قدرها في الخريف الماضي بحوالي 200 مليار دولار.

ووضع عدد من المحللين الاقتصاديين عدة تحليلات للكلفة الإجمالية للحرب، وأحد هذه التقديرات للخبير الاقتصادي في جامعة ييل الأميركية ويليان نوردوس الذي قال إن الكلفة الإجمالية للحرب وما يترتب عليها من تبعات وما ينجم عنها من خسائر مالية في الأسواق المالية وارتفاع أسعار النفط قد يصل إلى تريليون ونصف تريليون دولار أميركي.

بينما وضع خبير اقتصادي آخر توقعاته لتكلفة الحرب مشيرا إلى أن المساعدات الإنسانية والمساعدات التي ستقدمها واشنطن لحلفائها, وإعادة الإعمار قد تصل إلى حوالي 137 مليار دولار, أضف إلى ذلك التكلفة العسكرية الأمر الذي سيرفع إجمالي المبلغ إلى أكثر من 361 مليار دولار على أقل تقدير.

القوات البريطانية جاهزة
نقلت صحيفة الإندبندنت البريطانية عن الجنرال مايك جاكسون رئيس هيئة الأركان البريطانية المشتركة قوله إن القوات البريطانية على أتم الاستعداد لأي عمل عسكري فوري ضد العراق, وقال "نفضل أن يتم ذلك بعد أربعة أو خمسة أيام, علما بأنه لا يوجد لدينا ما يمنع من أن تشن الحرب اليوم في حال طلب منا ذلك".

ونفى رئيس الأركان البريطاني ما رشح من معلومات تفيد بأن القوات البريطانية مجهزة تجهيزا سيئا, حيث كانت بعض التقارير الواردة من الكويت قد ذكرت أن الجنود الأميركيين ينعتون نظراءهم البريطانيين بالمعوزين نظرا لأنهم يستعينون بالملابس والعربات والذخائر من أصدقائهم في القوات الأميركية.

بلير في مهب الريح
أشارت صحيفة الغارديان إلى أن المعسكر المناوئ للحرب في صفوف حزب العمال البريطاني الحاكم يكرس جل وقته الآن وبعد أن قدم المفتشون الدوليون تقاريرهم إلى مجلس الأمن أمس, للفوز بالتصويت الذي سيجري في مجلس العموم الأسبوع القادم بشأن الحرب على العراق.


أحذر توني بلير من أن قيادته للحزب الحاكم ستكون في مهب الريح في حال شنت الحرب على العراق دون تفويض واضح من الأمم المتحدة

بيتر كيلفويل/ الغارديان

وتنقل الصحيفة عن وزير الدفاع البريطاني السابق بيتر كيلفويل تحذيره لرئيس الوزراء توني بلير من أن قيادته للحزب الحاكم ستكون في مهب الريح في حال شنت الحرب على العراق دون تفويض واضح من الأمم المتحدة.

وتشير الغارديان إلى أن ضغوطا حادة سيمارسها نواب حزب العمال المناوئون للحرب على وزير الخارجية البريطاني جاك سترو لإجراء مداولات داخل مجلس العموم، على أن تتبع بتصويت يسبق مهلة السابع عشر من الشهر الجاري الجديدة, على أن يتم ذلك بعد أن يكون مجلس الأمن قد صوت على الاقتراح البريطاني المعدل لاستصدار قرار ثان بشأن العراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة