حزب النهضة الموريتاني يرفض اتهامات الحكومة   
الأحد 1424/3/4 هـ - الموافق 4/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تظاهرات في موريتانيا احتجاجا على غزو العراق (أرشيف)
رفض مسؤول في حزب النهضة الوطني المحظور مساء أمس ما وصفه بالاتهامات الكاذبة للحكومة الموريتانية التي وجهتها إلى عدد كبير من أعضائه المعتقلين بتهمة القيام بأنشطة سياسية غير قانونية.

وقال أخيار أهلو ولد محمد فاضل أحد مسؤولي الحزب في مؤتمر صحفي عقده بمقر تجمع القوى الديمقراطية (معارضة) إن حزب النهضة الوطني "شرعي ويتمتع بالشخصية المعنوية والقانونية ويمارس نشاطاته منذ حوالي سنتين". وقد عمدت الشرطة الموريتانية صباح أمس في العاصمة نواكشوط إلى ختم مقر حزب النهضة الوطني بالشمع الأحمر.

وأضاف ولد محمد فاضل "بموجب القانون كنا نبلغ السلطات مسبقا بأنشطة حزبنا وعقدنا مؤتمرين علنيين", ونفى أي علاقة "سياسية أو قانونية" بالرئيس العراقي السابق صدام حسين أو حزب البعث العراقي. ورغم اعتقال 15 من قادته وناشطيه وختم مقره بالشمع الأحمر فإن حزب النهضة الوطني أكد عزمه مواصلة معركته السياسية بموجب الدستور الموريتاني.

وكان مسؤول موريتاني ذكر الجمعة أن السلطات في بلاده اعتقلت ستة من رموز المعارضة القريبين من حكومة الرئيس العراقي صدام حسين بسبب ما وصفه ممارسة نشاط غير مشروع. وأوضح المسؤول أن الشرطة اعتقلت زعيم حزب النهضة الوطني محمد عبد الله ولد آية -وهو حركة بعثية كانت مقربة من الحكومة العراقية السابقة- إضافة إلى خمسة أعضاء من حزب الطليعة المحظور الذي تم حله عام 1999.

وحظرت السلطات في نواكشوط على الحزبين ممارسة أي أنشطة بسبب تأييدهما للحكومة العراقية التي أطيح بها في الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في أبريل/ نيسان الماضي للعراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة