خبراء يطالبون برفع القيود عن علاجات التدخين   
الخميس 1422/9/28 هـ - الموافق 13/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دعا خبراء في الصحة العامة البريطانية إلى تخفيف القيود المفروضة على العلاجات المستخدمة للتخلص من آثار النيكوتين, وحذروا من أن هذه القيود تعرض أرواح المدخنين للخطر.

وذكرت مجلة أديكشن المعنية بشؤون الإدمان أن هذه القيود تحد من إمكانية الحصول على علاجات مثل العلكة والشرائط اللاصقة وأدوية الاستنشاق والأقراص التي تستخدم للتغلب على أعراض الإقلاع عن التدخين. ودعا الخبراء إلى رفع التحذيرات للمدخنين الشبان والحوامل ومرضى القلب من استخدام هذه العلاجات, قائلين إن الحصول عليها يجب أن يكون بنفس سهولة الحصول على السجائر.

وقالت طبيبة نفسانية في المدرسة الطبية بمستشفى سان جورج بلندن إنه كلما فرضت تنظيمات صارمة على استخدام علاجات آثار النيكوتين، كلما زاد احتمال أن يستمر الناس في التدخين ثم يموتون نتيجة لذلك. وأضافت أن التوصيات المنشورة وضعتها مجموعة من الخبراء بعد مناقشات مع الجهات التنظيمية في بريطانيا وفرنسا وألمانيا وبولندا.

وقال الباحث جوناثان فولدز من جامعة نيوجيرسي للطب وطب الأسنان والذي شارك في كتابة المقال إن الكثير من بلدان العالم تحتاج إلى تذكرة طبية لتحصل على دواء استنشاق يساعد في تحمل أعراض الإقلاع عن التدخين في حين يمكن شراء السجائر في كل مكان تقريبا, متسائلا "أي نظام مجنون هذا الذي يجعل الحصول على أخطر منتج سهلا بهذه الدرجة في حين يجعل الحصول على العلاج بهذه الصعوبة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة