العمل الليلي يزيد من خطر الإصابة بالسرطان   
الخميس 1426/11/7 هـ - الموافق 8/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:17 (مكة المكرمة)، 20:17 (غرينتش)
كشفت دراسة علمية نرويجية سيتم الإعلان عنها رسميا بداية يناير/ كانون الثاني المقبل أن مناوبة العمل الليلي لدى السيدات يزيد من خطر الإصابة بمرض السرطان خاصة سرطان الثدي.
 
وأكدت الدراسة التي استحقت معدتها جولانتا رويسنك درجة الدكتوراه في مرض السرطان من جامعة أوسلو أن نوبات العمل الليلية -سواء أكانت ليلة كاملة أم دواما مسائيا جزئيا- تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى السيدات.
 
واستقرأ البحث حالات كثيرة من النساء اللواتي أصبن بسرطان الثدي في النرويج خلال العقود الخمسة الماضية، وتبين أن عوامل عدة تسهم في الإصابة بهذا المرض بعيدا عن العوامل الوراثية أو تلك التي ترتبط بالخصوبة والعمر خاصة بعد أول عملية إنجاب لهن.
 
وأوضح الاستقراء أن نحو 65% من المصابات بسرطان الثدي كن يعملن في أوقات مسائية أو في فترات مناوبة ليلية، وسجلت الدراسة أن معدل الإصابة السنوية بسرطان الثدي في النرويج يصل إلى 2700 حالة.
 
ورصدت الباحثة في دراستها التي استغرقت سنوات ممرضات يعملن في الفترات المسائية، وأخريات يعملن في مجال التصوير الإشعاعي، كما رصدت سيدات يتعرضن خلال عملهن بمجال الحقول المغناطيسية، أو ممن يسكن في أماكن قريبة من تيارات الضغط العالي، ووجدت أن تلك الشرائح هي الأكثر إصابة بسرطان الثدي، مؤكدة أن أقل الشرائح إصابة بسرطان الثدي النساء المصابات بالعمى.
 
علة الإصابة
وأظهرت نتائج الدراسة التي اعتمدت في جزء كبير منها على سجلات مرضى السرطان بالنرويج وعدة منظمات نرويجية مختصة بمرض السرطان ودعمت نتائجها بدراسات مماثلة من خارج النرويج, أن الممرضات اللواتي عملن في مناوبات ليلية مدة 30 عاما أكثر إصابة بسرطان الثدي من نظيراتهن اللواتي لم يعملن في الفترات الليلية.
 
وأشارت الباحثة إلى أن اللواتي يعملن بالليل يتعرضن للضوء طيلة الوقت ما يقلل قدرة الجسم على إنتاج هرمون ميلاتونين Melatonin الذي يتم إفرازه في العتمة عندما يكون الشخص نائماً.

وهناك نظرية في مجال أبحاث مرض السرطان تقول إن مستوى الأستروجين يرتفع عندما يقل مستوى الميلاتونين. وهذا من شأنه أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.
 
وتكمن مهمة الميلاتونين في تقوية جهاز المناعة وحماية خلايا الجسم والأنسجة ضد السرطان وخطر الأشعة المضرة.
 
وتعمل الباحثة النرويجية جولانتا رويسنك التي أعدت الدراسة على عدة أبحاث علمية نشرت في مراكز أبحاث دولية بمركز بينتسبرو الطبي بالعاصمة النرويجية أوسلو.
_______________
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة