ندوة دولية في دمشق عن الحوار بين الحضارات   
الخميس 1423/3/4 هـ - الموافق 16/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تعقد المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو" ندوة دولية في دمشق الأسبوع القادم تحت عنوان "الحوار بين الحضارات من أجل التعايش"، وذلك تحت رعاية الرئيس السوري بشار الأسد الذي سيفتتح أعمالها.

ويشارك في الندوة مجموعة من المفكرين والأكاديميين من العالم العربي الإسلامي ومن بعض البلدان الغربية ومن اليابان والهند. وستبحث الندوة أربعة محاور تشمل أسس الحوار بين الحضارات ومنطلقاته، والحوار بين الحضارات والتنوع الثقافي، والصور النمطية المشوهة عن الحضارات وسبل تصحيحها، ومن الحوار إلى التعايش.

ويتحدث في الجلسة الافتتاحية المدير العام لإيسيسكو الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري. وتهدف مناقشات الندوة إلى إبراز قيم الإسلام الداعية إلى الحوار والتعايش والتفاهم بين البشر، وتعزيز مبادئ الحوار بين الحضارات وأسس التعايش السلمي بين الشعوب، وتشجيع التواصل والتعاون بينها لتنفيذ برامج ومشاريع مشتركة خاصة بالحوار بين الحضارات.

وكانت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة قد عقدت ندوتين دوليتين في السنة الماضية عن الحوار بين الحضارات، الأولى في يوليو/ تموز الماضي بالرباط برعاية العاهل المغربي الملك محمد السادس، والثانية في نوفمبر/ تشرين الثاني بتونس برعاية الرئيس التونسي زين العابدين بن علي. كما عقدت المنظمة الإسلامية في يوليو/ تموز 2000 ندوة دولية في برلين عن الحوار بين الحضارات.

وأصدرت المنظمة في أبريل/ نيسان الماضي "الكتاب الأبيض حول الحوار بين الحضارات" بالتعاون مع منظمة المؤتمر الإسلامي. ويشمل هذا الكتاب القرارات الدولية والنداءات والإعلانات والوثائق وأوراق العمل الخاصة بالحوار بين الحضارات، سواء الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة أو عن منظمة المؤتمر الإسلامي أو عن الإيسيسكو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة