إطلاق نار على مقر رئاسة الوزراء في غزة وهنية يغادره   
الاثنين 1428/5/26 هـ - الموافق 11/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:28 (مكة المكرمة)، 14:28 (غرينتش)
الاشتباكات بين فتح وحماس تصاعدت مجددا (الفرنسية)

قالت مصادر في رئاسة مجلس الوزراء الفلسطيني إن مسلحين أطلقوا النار بشكل عشوائي ومتقطع في محيط مقر رئاسة الوزراء في غزة أثناء انعقاد جلسة الحكومة الأسبوعية برئاسة إسماعيل هنية.
 
وقد علقت الجلسة لمتابعة الأوضاع الأمنية المتدهورة في المدينة. وذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن إطلاق النار وقع بين أفراد عائلتين يتمركزون فوق برج سكني قريب من المقر الواقع قرب مخيم الشاطىء غربي غزة.
 
وقال مصدر في رئاسة الوزراء لوكالة الأنباء الفرنسية إن هنية "غادر مقر رئاسة الوزراء مع جميع الوزراء الذين يشاركون في جلسة الحكومة".
 
ولم ترد تقارير عن وقوع أي إصابات في إطلاق النار الذي يأتي بعد أربع ساعات من هدنة أعلنت لإنهاء الاقتتال بين حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).
 
وفي حادثة مشابهة قال مسؤولون من حماس في وقت سابق إن مسلحين فتحوا النار على مكتب وزير من أعضاء الحركة في غزة اليوم بينما كان بداخله، لكنه لم يصب بأذى.
   
واتهم مصدر من حماس المهاجمين بمحاولة اغتيال وزير الشباب والرياضة باسم نعيم المقرب من هنية.
 
وسط هذه الأجواء، وصف رئيس السلطة الوطنية محمود عباس الاشتباكات بين فتح وحماس بأنها مسيئة للشعب الفلسطيني. وقال إن وفدا أمنيا مصريا يعمل مع المسؤولين في الحركتين لوقف هذه الاشتباكات.
 
هدنة جديدة
الهدنة بين فتح وحماس صباح اليوم
كانت هشة (رويترز-أرشيف)
وقال مسؤولون فلسطينيون إن حماس وفتح توصلتا فجر اليوم لهدنة جديدة بوساطة مصرية في قطاع غزة، في محاولة لحقن الدماء ووقف الاقتتال.
 
وتهدف الهدنة أساسا للسماح لنحو سبعين ألفا من طلاب المدارس الثانوية بأداء امتحانات نهاية العام في أمان.
 
وأفاد شهود أن الامتحانات بدأت في موعدها، وأن معظم الطلبة يسلكون طرقا طويلة غير مباشرة للوصول إلى مدارسهم تجنبا للاشتباكات.
 
وكان أعلن في وقت سابق عن مقتل ثلاثة فلسطينيين وجرح نحو ستين آخرين في اشتباكات تواصلت بين مسلحين خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، في مواجهات هي الأعنف منذ إعلان هدنة قبل شهر أعقبت موجة عنف قتل فيها أكثر من خمسين فلسطينيا في غزة معظمهم من المسلحين.
 
تجدد القتال
ودار قتال جديد بين المسلحين في شوارع غزة اليوم قبل دقائق من موعد سريان الهدنة الجديدة، فيما استمر المسلحون من الجانبين في سد طرق المرور الرئيسية من خلال نصب نقاط تفتيش عند التقاطعات الرئيسية.
 
وكان التوتر عاد إلى شوارع المدينة مع قيام مسلحين من الطرفين بنصب الحواجز على الطرق بعد عمليات خطف وقتل متبادلة.
 
وارتفعت إلى سبعة قتلى ونحو سبعين جريحا حصيلة ضحايا الاشتباكات بين الطرفين منذ تجددها الخميس الماضي.
 
سقوط صواريخ
على صعيد آخر قالت متحدثة عسكرية إسرائيلية إن ثلاثة صواريخ أطلقت من قطاع غزة سقطت صباح اليوم "في القطاع الغربي من صحراء النقب بدون سقوط جرحى".
 
وأفادت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن ستة صواريخ أطلقت من القطاع سقطت في أراضي إسرائيل بدون أن تسبب إصابات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة