غوركوف يؤكد رغبته في ترك منتخب الجزائر   
الخميس 22/6/1437 هـ - الموافق 31/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 23:02 (مكة المكرمة)، 20:02 (غرينتش)

أكد مدرب منتخب الجزائر لكرة القدم الفرنسي كريستيان غوركوف اليوم الخميس، أنه يرغب في ترك منصبه، وأنه يجري اتصالات مع أندية فرنسية.

وصرح غوركوف لصحيفة "تلغرام" التي تصدر في مدينة رين الفرنسية "نعم، أريد الرحيل.. هذا الأمر ليس جديدا، وقد قلته لرئيس الاتحاد الجزائري في نوفمبر/تشرين الثاني (الماضي)، لكنه رفض أن أرحل".

وأضاف "قلت لهم مجددا أن موقفي لم يتبدل وأنني أرغب في ترك المنصب"، رافضا الدخول في التفاصيل، ومشيرا في الوقت نفسه إلى أن "الجو العام" لا يسمح له بممارسة مهامه كما يشتهي.

وكانت الإذاعة الجزائرية ذكرت أمس الأربعاء أن غوركوف قد يكون قدم استقالته من منصبه.

وأشارت الصحافة الجزائرية اليوم إلى أن غوركوف أبلغ اللاعبين بالأمر في طائرة العودة من إثيوبيا حيث خاض المنتخب مباراة ضمن التصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الأفريقية.

وكتبت صحيفة "ليبرتي" الجزائرية اليوم أن غوركوف طلب إعفاءه من مهامه لأن التقدم باستقالته تعني أنه لن يحصل على أي تعويضات كما ينص عليه العقد الذي يربط الطرفين.

من جانبها، كشفت صحيفة الوطن أن غوركوف أوعز إلى محاميه الفرنسي ديدييه بولمير بإيجاد الصيغة الأنسب للتوصل إلى هذا الانفصال.

وقال في هذا الصدد "لا أريد الذهاب إلى صراع، وأتمنى أن ينتصر العقل"، وتساءل "ما هي الفائدة بالنسبة إلى اتحاد ما من الاحتفاظ بمدرب يريد الرحيل؟"، خصوصا أن الوقت مناسب.

وختم بالقول إن "المنتخب تأهل عمليا، ونحن على أبواب العطلة الصيفية.. إنها اللحظة المناسبة".

ويتصدر المنتخب الجزائري ترتيب المجموعة العاشرة بعدما فاز في مباراتين وتعادل في واحدة وسجل 17 هدفا، ولم يدخل شباكه سوى خمسة أهداف.

ولا يتمتع غوركوف بشعبية لدى أنصار المنتخب الجزائري، والأمر ينطبق على الصحافة المحلية التي وجهت إليه انتقادات قوية.

وتسلم غوركوف مهمة الإشراف على العارضة الفنية لمحاربي الصحراء بعد مونديال البرازيل 2014 خلفا للبوسني وحيد خليلوزيتش بموجب عقد يمتد حتى مونديال روسيا 2018.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة