محادثات في لندن بشأن العقوبات المفروضة على ليبيا   
الأربعاء 1422/7/16 هـ - الموافق 3/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حطام طائرة بان أميركان (أرشيف)
التقى المبعوثان الأميركي والبريطاني بالسفير الليبي لدى بريطانيا في لندن ضمن الجهود الرامية لدفع طرابلس للاعتراف بتورطها في تفجير طائرة بان أميركان فوق سماء لوكربي بأسكتلندا عام 1988 وذلك كشرط يمهد لرفع العقوبات الدولية المفروضة على ليبيا.

وتعتبر هذه المحادثات الرابعة من نوعها هذا العام وترمي إلى إقناع ليبيا باتخاذ خطوات تطالب بها واشنطن ولندن قبل الحديث عن رفع العقوبات الدولية، ومن بين هذه الخطوات نبذها الإرهاب، واعترافها بحادثة لوكربي، ودفع تعويضات لأسر ضحايا الحادث.

وكان قد خطط لهذا اللقاء قبل حوادث التفجيرات التي استهدفت مركز التجارة العالمي بنيويورك ومبنى البنتاغون بواشنطن في الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي والتي تتهم فيها واشنطن أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة.

وتتهم الولايات المتحدة وبريطانيا أجهزة المخابرات الليبية بتدبير عملية تفجير الطائرة الأميركية فوق لوكربي بأسكتلندا والتي راح ضحيتها 270 شخصا، وكانت ليبيا قد سلمت المتهمين الرئيسيين في هذه القضية لمحاكمتهم أمام محكمة أسكتلندية حتى ترفع الأمم المتحدة العقوبات المفروضة عليها.

ولكن واشنطن ولندن تقولان إن العقوبات المفروضة على ليبيا بسبب ذلك الحادث منذ عام 1999 يمكن أن ترفع عن طرابلس إذا قامت بتلك الخطوات المهمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة