واشنطن تزيد المساعدة العسكرية لإسرائيل بمقدار الربع   
الأحد 1428/7/15 هـ - الموافق 29/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 23:09 (مكة المكرمة)، 20:09 (غرينتش)
أف 16 بمطار رامات ديفد بشمال إسرائيل بعد مهمة قصف على لبنان الصيف الماضي (الفرنسية-أرشيف)

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إن الولايات المتحدة وافقت على رفع مساعدتها العسكرية لإسرائيل بـ25% سنويا, لتصل إلى 30 مليار دولار خلال السنوات العشر القادمة.
 
وقال أولمرت في بداية اجتماع أسبوعي للحكومة الإسرائيلية إن الرئيس الأميركي جورج بوش أعطاه ضمانات في لقائهما (في الـ19 من الشهر الماضي) لـ"المحافظة على تفوقنا النوعي على بقية الدول (في المنطقة)", واصفا الزيادة بالمعتبرة وبالعنصر المهم في أمن إسرائيل.
 
وتقدم الولايات المتحدة حاليا 2.4 مليار دولار مساعدة عسكرية سترفع الآن إلى ثلاثة مليارات دولار.
 
أولمرت قال إن واشنطن ترغب في تعزيز الدول العربية "المعتدلة" في مواجهة إيران (الفرنسية)
جبهة واحدة
وأضاف أولمرت أن الأمر يتعلق بـ "رغبة أميركية في مساعدة الدول العربية المعتدلة التي تقف في جبهة واحدة مع الولايات المتحدة وإسرائيل في الصراع مع إيران".
 
والرقم الذي ذكره أولمرت هو نفسه تقريبا ذلك أوردته صحيفة نيويورك تايمز التي قالت إن الزيادة لها علاقة بـخطة أميركية لبيع ما مقداره 20 مليار دولار من السلاح للمملكة العربية السعودية ودول الخليج على امتداد عشر سنوات.
 
وقال مسؤولون أميركيون إن خطط تحسين قدرات بلدان الخليج جزء من إستراتيجية أميركية لاحتواء قوة إيران المتنامية في المنطقة, وإشارة من واشنطن إلى أنها لن تتخلى عن حلفائها العرب مهما حدث في العراق.
 
حساسية إسرائيلية
وأثارت طبيعة العتاد الذي يشمل قنابل موجهة بالليزر حساسية إسرائيل وحلفائها في الكونغرس، مما جعل واشنطن تطلب من الرياض قبول تحديدات على مدى وحجم ومواقع القنابل, بما فيها تعهد بعدم تخزينها في قواعد قريبة من إسرائيل.
 
وعلقت ميري إيسين الناطقة باسم أولمرت على التقرير قائلة "لا نشك إطلاقا في أن الولايات المتحدة لن تفعل أي شيء من شأنه تعريض أمن إسرائيل للخطر".


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة