بوش بصدد التوقيع على قانون لإصلاح الانتخابات   
الخميس 1423/1/8 هـ - الموافق 21/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش
أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش مساء أمس أنه سيوقع على إصلاح تاريخي يتعلق بتمويل الحملات الانتخابية في الولايات المتحدة. وجاء إعلان بوش بعد موافقة مجلس الشيوخ على الإصلاح الذي يمنع بعض أنواع الهبات التي تقدم للأحزاب السياسية ويهدف إلى تقليص دور المال في السياسة.

وقال بوش في بيان له إنه بالرغم من أن الإصلاح قد تترتب عليه أخطاء في بعض المجالات لكنه يشكل في مجمله تطورا للنظام. وأشار بوش إلى أن الاصلاح يحقق تقدما مهما في مجال الشفافية من خلال الحد من المساهمات الانتخابية الفردية عبر منع الهبات للأحزاب السياسية من قبل المؤسسات والنقابات, ولكنه يكشف أيضا أنه يحمل علامات استفهام حول دستوريته.

وكان مجلس الشيوخ الأميركي أقر أمس مشروع قانون إصلاح طريقة تمويل الحملات الانتخابية في الولايات المتحدة -وهو أهم إصلاح انتخابي منذ ربع قرن- بأغلبية 60 صوتا مقابل 40. وكان مجلس النواب الأميركي قد وافق على مشروع قانون الإصلاح في منتصف فبراير/ شباط الماضي.

وقال السناتور الديمقراطي عن ولاية واشنطن روس فيغولد -وهو أحد واضعي مشروع القانون- إن المشروع لا يحل جميع المشاكل في نظام التمويل الانتخابي ولكنه خطوة كبيرة في الاتجاه الصحيح. ومن المقرر أن يبدأ تطبيق قانون الإصلاح غداة الانتخابات لنصف الولاية المقررة في الخامس من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

ويهدف مشروع القانون إلى الحد من نفوذ مجموعات الضغط في السياسة من خلال إزالة بعض أنواع المساهمات المالية التي تقدم للأحزاب السياسية لتمويل حملات مرشحيها. ويحد مشروع القانون أيضا من الإعلانات السياسية قبل الانتخابات. تجدر الإشارة إلى أن المساهمات المالية التي تقدم للأحزاب كانت قد ارتفعت خلال الدورة الانتخابية الأخيرة التي جرت عام 2000 إلى 500 مليون دولار.

وقد تعهد معارضو المشروع من أعضاء الكونغرس ومعظمهم من الجمهوريين المحافظين بشن معركة جديدة ضده أمام المحاكم. واعتبر هؤلاء أن مشروع القانون يحد من حرية التعبير التي يكفلها الدستور. وقال السناتور الجمهوري عن ولاية كانتاكي ميتش ماكونيل إن مشروع القانون "لا يلغي المال من السياسة بل يلغي الأحزاب السياسية من السياسة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة