البيت الأبيض يوجه تحذيرا شديد اللهجة لإيران   
الأربعاء 1429/1/2 هـ - الموافق 9/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:56 (مكة المكرمة)، 15:56 (غرينتش)

إيران اعتبرت الغضب الأميركي مجرد دعاية إعلامية ضد الجمهورية الإسلامية
(الفرنسية-أرشيف)

وجه البيت الأبيض تحذيرا شديد اللهجة إلى إيران بشأن الحادث الذي وقع بين الزوارق الحربية الإيرانية والأميركية في مضيق هرمز يوم الأحد الماضي.

ووصف ستيفن هادلي مستشار الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي الحادث بأنه "عمل استفزازي جدا" من جانب الإيرانيين، وأضاف "لقد كنا قريبين جدا، من مواجهة بين قواتنا وقواتهم".

ومضى ستيفن يقول بينما كان برفقة بوش في الطائرة التي أقلته إلى إسرائيل "إنه تحذير إليهم، عليهم أن ينتبهوا جدا، لأنه في حال تكرار ذلك فسيتحملون عواقب حادث كهذا".

وتنسجم تصريحات هادلي مع تصريحات مشابهة أطلقتها وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس، طالبت فيها طهران بوقف "استفزازاتها" مؤكدة أن واشنطن ستدافع عن مصالحها وحلفائها.

أما وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس فوصف ما جرى بأنه "فعلا مقلق جدا" وقال إن "هذه منطقة حساسة جدا، وهناك خطر حقيقي في وقوع حادث أو حدوث تصعيد، لا أستطيع أن أتصور ما كان يدور في رؤوسهم".

وأوضح غيتس أن نحو ثلاثة حوادث من هذا النوع وقعت في السابق، "لكنها لم تكن بمثل جسامة هذا الحادث".

تهوين إيراني
على الجانب الإيراني رفض رئيس البرلمان غلام علي حداد الاتهامات الأميركية بأن الزوارق الإيرانية اقتربت بطريقة عدائية من ثلاث سفن تابعة للبحرية الأميركية، ووصف الهجمة الأميركية الإعلامية بأنها تأتي في إطار "حملة دعائية" ضد الجمهورية الإسلامية، وقال "لقد أظهرنا دائما أننا نؤمن بالسلام، ونتجنب التوتر".

سفن إيرانية مشاركة في مناورة بحرية قبالة مضيق هرمز (الفرنسية-أرشيف)
وكانت طهران قد نفت في وقت سابق وعلى لسان مسؤول في الحرس الثوري الإيراني توجيه الزوارق الإيرانية "رسالة تهديد" لثلاث بوارج أميركية في هرمز.

كما قلل قائد القوة البحرية للحرس الثوري في المنطقة علي رضا تانغشيري من الحادث، وقال إن ما وقع إجراء تدقيق عادي ولم تحصل أي مواجهة بين قوات الحرس الثوري والبحرية "الأجنبية".

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد أكدت أن خمسة زوارق إيرانية قامت بمناورات "عدائية وأبدت نوايا عدوانية" نحو ثلاث سفن تابعة للبحرية الأميركية يوم الأحد في مضيق هرمز، الطريق الرئيسي لشحن النفط من الخليج.
 
ووصفت الوزارة الحادث بأنه خطير، كما وصفت التصرفات الإيرانية بأنها "تتسم بالطيش والرعونة ويحتمل أن تكون معادية"، ودعت طهران إلى تقديم تفسير حول الحادث.

وقام أفراد طاقم من الزوارق الخمسة بإلقاء صناديق عائمة في طريق إحدى السفن أثناء الحادث الذي وقع صباح الأحد، لكن لم يحدث شيء بحسب مسؤولين في البنتاغون، أشاروا إلى أن أحد الزوارق وجه رسالة عبر اللاسلكي تهدد بتفجير البوارج في غضون دقائق.

ويعد اعتراض البوارج أحدث علامة على التوتر بين واشنطن وطهران بسبب الخلاف على قضايا عدة، من بينها برنامج إيران النووي واتهامات الولايات المتحدة لها بدعم الإرهاب.

ويمر في مضيق هرمز 17 مليون برميل نفط يوميا وهو ما يزيد على ثلث إجمالي شحنات النفط الخام العالمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة