صيحات استهجان ضد مسؤولي الفيفا   
الاثنين 1436/9/20 هـ - الموافق 6/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:55 (مكة المكرمة)، 9:55 (غرينتش)

انطلقت صيحات استهجان من الجماهير تجاه مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قبل مراسم تسليم كأس العالم للسيدات بعد المباراة النهائية التي فاز فيها المنتخب الأميركي 5-2 على اليابان في كندا أمس الأحد.

ورغم ابتعاد السويسري رئيس الفيفا جوزيف بلاتر عن كندا خلال البطولة وعدم تقديمه الكأس للفريق الفائز للمرة الأولى، أفصحت الجماهير الأميركية عن مشاعرها تجاه مسؤولي الاتحاد الدولي الذي يعاني من أكبر أزمة في تاريخه.

وطلب المذيع الداخلي للملعب من الجماهير الترحيب بكبار شخصيات الفيفا أثناء نزول مجموعة مكونة من نحو عشرة مسؤولين إلى أرض الملعب بقيادة الكاميروني عيسى حياتو نائب رئيس الاتحاد الدولي، لكن صيحات استهجان عالية انطلقت من المدرجات.

وكان بلاتر (79 عاما) قال في مقابلة مع صحيفة فيلت أم زونتاج الألمانية أمس الأحد إن عدم حضوره نهائي كأس العالم للسيدات لأول مرة منذ توليه رئاسة الفيفا يرتبط بمخاوف تتعلق بتحقيقات الاتحاد الدولي.

وأضاف بلاتر -الذي أعلن في الثاني من يونيو/حزيران الماضي أنه سيتنحى عن منصبه- أنه "لن يجازف بالسفر حتى تتضح كل الأمور".

كما غاب رئيس اتحاد أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي (كونكاكاف) جيفري ويب بسبب تحقيقات تتعلق بفضيحة الفيفا.

وويب القادم من جزر كايمان محتجز حاليا في سويسرا بسبب اتهامات بالحصول على رشى، كما وجهت إليه اتهامات أخرى بالتورط في فضيحة فساد تتعلق بالرعاية الصحية في بلاده.

ومع غياب بلاتر تولى حياتو رئيس الاتحاد الأفريقي والنائب الأول لرئيس الفيفا مسؤولية تقديم الكأس لقائدة المنتخب الأميركي كارلي لويد التي سجلت ثلاثة أهداف في النهائي.

وكانت رئيسة اتحاد بوروندي والسيدة الوحيدة في اللجنة التنفيذية للفيفا ليديا نسيكيرا من ضمن المسؤولين الموجودين على أرض الملعب لتسليم الكأس إلى جانب رئيسي الاتحادين الكندي والأميركي. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة