انفجارات كركوك تخلف أكثر من 200 قتيل وجريح   
الثلاثاء 1428/7/3 هـ - الموافق 17/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:14 (مكة المكرمة)، 21:14 (غرينتش)

مدينة كركوك كانت مسرحا لأعمال العنف (الفرنسية)

لقي أكثر من 80 عراقيا مصرعهم وأصيب نحو مائتين آخرين بجروح في ثلاثة انفجارات هزت مدينة كركوك شمال العراق الاثنين.

وفي أعنف هذه الانفجارات قتل ما لا يقل عن 75 مواطنا وأصيب نحو 180 آخرين عندما انفجرت شاحنة مفخخة في سوق مزدحم بالقرب من مقر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال الطالباني.

ووفقا لتصريحات قائد شرطة كركوك فإن انتحاريا يستقل شاحنة مفخخة اقتحم مقر الحزب بمنطقة رأس القلعة شمال المدينة، مشيرا إلى أن المقر يضم عددا من المكاتب الإدارية ومنظمات المجتمع المدني واللجنة الأولمبية لإقليم كردستان العراق وناديا ثقافيا. وأضاف أن أضرارا بليغة لحقت بالمبنى.

وتوقعت مصادر طبية ارتفاع عدد القتلى، بسبب وجود عدد كبير من الجرحى بحالة خطيرة جدا.

النار تشتعل بإحدى المفخختين اللتين انفجرتا بالمدينة (رويترز)
وبعد الانفجار الأول بأقل من ساعة انفجرت سيارة مفخخة وسط سوق الشورجة بالمدينة، وقالت الشرطة إن الانتحاري الذي كان يقود السيارة تركها وهرب قبل وصوله إلى السوق فانفجرت بعد ذلك مما أسفر عن إصابة شخص واحد.

ونجم الانفجار الثالث عن سيارة مفخخة في منطقة حي دوميز جنوب كركوك، استهدفت دورية للشرطة مما أسفر عن مقتل ضابط وإصابة أفراد الدورية بجروح.


حوادث أخرى
وفي حوادث عنف متفرقة قتل أكثر من 15 عراقيا بينهم ثمانية من رجال الشرطة.

فقد أسفر انفجار مفخخة عند حاجز للشرطة الوطنية في شارع الكندي ببغداد عن مقتل أربعة أشخاص بينهم ثلاثة من رجال الشرطة، وأصيب بالانفجار نحو عشرين آخرين.

ولقي شخصان مصرعهما وأصيب خمسة آخرون بانفجار مفخخة بمنطقة زيونة وسط العاصمة.

وجاء في بيان للشرطة أن خمسة جنود قتلوا وأصيب آخرون بجروح بانفجار قنبلة مزروعة على الطريق شمال شرق بغداد، كما لقي شخصان حتفهما وأصيب ستة بانفجار قذيفتي مورتر سقطتا على حي أبو دشير السكني جنوب العاصمة.

القوات الأميركية بدأت عملية واسعة جنوب بغداد (رويترز)
وفي حي الكرادة قتل شخص وأصيب ثلاثة بانفجار سيارة ملغومة، وقالت الشرطة إنها عثرت على خمس جثث بها طلقات رصاص بالرأس في سامراء على بعد 100 كلم شمالي بغداد.

عملية عسكرية
وفي جنوب العاصمة بدأ 8000 جندي أميركي ومعهم جنود عراقيون عملية عسكرية واسعة النطاق على معاقل "تنظيم القاعدة" في محاولة لمنع تدفق الأسلحة إلى العاصمة، وفقا لما أعلنته القوات الأميركية.

وكان الجيش الأميركي قد أعلن في وقت سابق الاثنين أنه فقد خلال اليومين الماضيين اثنين من جنوده بهجمات متفرقة في العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة