إعادة الموظفين الدوليين إلى الصومال   
السبت 1422/7/12 هـ - الموافق 29/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت الأمم المتحدة عن إعادة موظفيها الدوليين إلى الصومال بعد أن حصلت على ضمانات لتأمين رحلات طيران الإغاثة إلى هناك. جاء ذلك بعد خمسة أيام من سحب المنظمة الدولية لـ 45 موظفا بعد فشلها في الحصول على غطاء تأميني لرحلات الطيران إلى الصومال في أعقاب الهجمات التي شهدتها الولايات المتحدة في الحادي عشر من الشهر الجاري.

وأعرب منسق الأمم المتحدة للإغاثة الإنسانية المقيم في نيروبي راندولف كنت عن سعادته بحل هذه القضية سريعا.

وقد سحبت الأمم المتحدة موظفيها العاملين في قريتي هرجيسة وبايدوا بعد سحب التغطية التأمينية على مخاطر الحروب من جانب الشركة التي تقوم بالتأمين على جميع رحلات الأمم المتحدة.

وكان الاتحاد الأوروبي قد نصح جميع عمال الإغاثة الأجانب بمغادرة الصومال بسبب ما وصفه بالتوترات والغموض هناك، وقال إنه تم ترحيل نحو ثمانين من موظفي الإغاثة الأجانب من الصومال في مطلع الأسبوع.

ولا يسمح للموظفين الدوليين العاملين في مجال الإغاثة بإقامة مقار ثابته في العاصمة الصومالية مقديشو بسبب عدم توفر الأمن بها.

يذكر أن الصومال تعد غير آمنة للأجانب منذ انهيار حكم الرئيس محمد سياد بري في عام 1991. وقتل أكثر من 20 أميركيا ومئات الصوماليين أثناء التدخل الأميركي في الصومال بين 1992 إلى 1995.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة