عملية في أمعاء الفئران تعالج السكري لديها   
الأربعاء 2/11/1424 هـ - الموافق 24/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نجح باحثون في تخفيض مستوى السكر في دماء فئران المختبر بعد إجراء عملية جراحية لها في الأمعاء. ويؤمل أن تفتح هذه العملية آفاقا جديدة لعلاج السكري لدى الإنسان.

وتم خلال العملية تحويل الأطعمة المهضومة التي تخرج من المعدة بحيث لا تمر عبر القسم الأعلى من الأمعاء الدقيقة. وتم في الوقت نفسه تحويل عصارة الصفراء والبنكرياس إلى الجهاز الهضمي عبر مجرى ثان.

ونجحت عمليات من هذا النوع أجريت لعلاج السمنة لدى البشر في إنقاص الوزن وتركت آثارا جيدة على السكري من النوع الثاني الذي يعاني منه المصابون بالسمنة, كما قال باحثو معهد أبحاث سرطان الجهاز الهضمي والمعهد الأوروبي للجراحة عن بعد.

وأراد الباحثون في جامعة لوي باستور في ستراسبورغ شرق باريس التحقق إذا كانت هذه العملية تؤثر مباشرة على السكري من النوع الثاني لدى فئران غير مصابة بالسمنة.

وبعد ثلاثة أسابيع من العملية, انخفض مستوى السكري في دماء الفئران التي أجريت لها العملية إلى المستوى الطبيعي. في حين لم يطرأ تغير كبير لدى مجموعة
المقارنة التي لم تجر لها العملية.
وتحسنت قدرة الفئران المعالجة على تحمل الغلوكوز فيما لم تتحسن لدى مجموعة المقارنة.

وتبين أن إجراء عملية جراحية لتحويل مجرى الأطعمة بعد خروجها من المعدة أكثر فائدة لضبط مستوى السكر في الدم من اتباع حمية أو تناول أدوية لهذا النوع من
السكري.

ورأى الباحثان فرانسيسكو روبينو وجاك ماريسكو أن هذه الجراحة توفر علاجا بديلا للسكري الذي يعاني منه أكثر من 150 مليون إنسان في العالم, 90% منهم مصابون
بالنوع الثاني منه والناجم خصوصا عن زيادة الوزن وقلة الحركة والنشاط.

وتشير نتائج التجربة إلى أن تفاعلات تحدث في القسم الأعلى من الأمعاء الدقيقة تقف وراء عدم انتظام إفراز الأنسولين الذي يصاب به مرضى السكري من النوع الثاني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة