مستوطنون يقتحمون قرية جنوبي نابلس   
الأحد 1430/12/19 هـ - الموافق 6/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 18:18 (مكة المكرمة)، 15:18 (غرينتش)
حرق مناطق زراعية في قرية بورين جنوبي نابلس من قبل مستوطنين (الجزيرة نت-أرشيف)
 
عاطف دغلس-نابلس
 
اقتحمت مجموعات من المستوطنين من مستوطنة يتسهار جنوب شرق نابلس بالضفة الغربية قرية عينابوس وأحرقت مركبات وجرارا زراعيا ومخازن للقش.
 
وقال رئيس مجلس القرية نافذ رشدان إن المستوطنين داهموا القرية بعد منتصف الليل وأحرقوا مخازن للقش خاصة بإطعام الدواب تعود لأحد مواطني القرية، كما أحرقوا ثلاث مركبات على أطراف وداخل القرية بشكل كامل.
 
وأكد رشدان أن هذا الاعتداء يعد الأخطر من نوعه على أهالي القرية ليس لكونه الأول, وإنما لتجرؤ المستوطنين على اقتحام القرية في وقت متأخر من الليل وارتكاب جرائمهم بكل عنف.
 
هاجس كبير
وأشار إلى أن هذا الأمر بات يشكل "هاجسا كبيرا من احتمال قيام المستوطنين باقتحام أي منزل مستقبلا والاعتداء على من فيه بشكل مباشر".
 
كما أوضح أن مستوطنة يتسهار تصادر 2500 دونم (الدونم= 1000 م2) من أراضي قرية عينابوس بالإضافة إلى منعها أهالي القرية من دخول آلاف الدونمات لزراعتها أو حتى الاعتناء بما هو مزروع من قبل المواطنين فيها.
 
يشار إلى أن اعتداءات المستوطنين لم تتوقف في الآونة الأخيرة خاصة منذ إعلان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو خطة تقضي بوقف البناء في مستوطنات الضفة الغربية لعشرة أشهر.
 
وقد عارض المستوطنون تلك الخطة جملة وتفصيلا، وأطلقوا شعارات تحريضية ضد الفلسطينيين، وشكلوا مجموعات للاعتداء المباشر على المواطنين القريبين من مستوطناتهم وخاصة شمال الضفة الغربية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة