الرايسي: اتهموني بالإرهاب لكوني مسلما   
الجمعة 1422/12/2 هـ - الموافق 15/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لطفي الرايسي يغادر المحكمة برفقة زوجته بعد الإفراج عنه (أرشيف)
قال الطيار الجزائري لطفي الرايسي الذي اعتقل لمدة خمسة أشهر في بريطانيا للاشتباه بتواطئه في هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة إن اتهامه بالعلاقة بمنفذي الهجوم على واشنطن ونيويورك كان بسبب أنه مسلم.

وقال الرايسي البالغ من العمر 27 عاما في تصريحات له "أنا طيار جزائري ومسلم وفخور بذلك ولكن هذه ليست جريمة".

وكان القاضي البريطاني تيموثي وركمان قد أمر يوم الثلاثاء الماضي بإطلاق سراح الرايسي المعتقل منذ 21 سبتمبر/ أيلول العام الماضي معتبرا أن التهم الموجهة إليه غير كافية لتبرير إبقائه في السجن، وقد أفرج عنه احتياطيا بكفالة مالية حتى 28 مارس/ آذار المقبل. وقال القاضي وركمان بعد إعلان قراره "لا شيء يدل على أن اتهامات بالإرهاب ستوجه ضده (لطفي الرايسي) في المستقبل القريب".

وتؤكد السلطات الأميركية التي تلاحق الرايسي أنه حصل على شهادة قيادة الطائرات في الولايات المتحدة بعد أن أخفى إدانة سابقة بالسرقة في بريطانيا في العام 1993 وخضوعه لجراحة في الركبة, مما يحول دون الحصول على شهادة طيران في الولايات المتحدة، وهما التهمتان الوحيدتان الموجهتان إليه. وكانت السلطات الأميركية تشك في أنه درب على الأقل واحدا من الذين نفذوا الهجمات على برجي مركز التجارة العالمي بنيويورك ومبنى البنتاغون في واشنطن، لكنها أعلنت لاحقا أنها لا تملك أدلة على ذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة